سيرين بين غيرة غادة عبد الرازق وسلافة معمار

رحاب ضاهر - بيروت

  |   25 يناير 2014

استطاعت سيرين عبد النور تثبيت قدميها بقوة في عام 2013 فصارت إحدى أكثر الفنانات اللبنانيات تواجداً على الساحة. أحرزت تقدماً ملحوظاً في مشوارها الفني الذي تخطوه بعيداً عن الضوضاء والصخب الإعلامي، وتحولت إلى نجمة تحتلّ أخبارها المواقع الالكترونية وأغلفة المجلات. أطلقت العام الماضي أغنية وكليب "حبايبي"، فحقّق العمل نحاجاً كبيراً ولافتاً، وخصوصاً الكليب الذي كان مبهراً  ليأتي بعد ذلك "لعبة الموت" الذي اعتبر من أكثر المسلسلات الرمضانية نجاحاً في الموسم الماضي، وكرّس سيرين نجمة درامية رمضانية نافست كثيرات من النجمات اللواتي يملكن باعاً طويلاً في عالم الدراما، ونال المسلسل جوائز عدة.

نجاح سيرين في "لعبة الموت" جعل قناة "سي. بي. سي" المصرية توقّع معها عقداً لتقديم مسلسل "السيدة الأولى" ليعرض في رمضان المقبل. لكن يبدو أنّ هذا النجاح أثار غيرة غادة عبد الرازق التي كانت ستقدم مسلسلاً تاريخياً لكنّه تأجّل، فسعت من خلال نفوذ زوجها محمد فودة داخل القناة إلى خطف الدور من سيرين، معتبرةً أنّها الأحقّ به كونها صاحبة خبرة أطول من سيرين، وتبيع أكثر بلغة السوق.

ولا يبدو أنّ الأمر اقتصر على غادة عبد الرازق التي خطفت الدور من سيرين بل وصل الى الممثلة السورية سلافة معمار التي تراجعت نجوميتها في السنتين الأخيرتين أو لنقل إنّها لم تتجاوز دور بثينة في "زمن العار" الذي وضعها على خط النجومية. لم تستطع سلافة أن تصبح نجمة في مصر رغم مشاركتها في مسلسل "الخواجة عبد القادر" قبل سنتين. ولم تستوقف المشاهد المصري كثيراً ولم تكرر التجربة لعدم الإقبال عليها من قبل مخرجي المحروسة على عكس سيرين التي استطاعت أن تصبح نجمة درامية في مصر من خلال مسلسل "روبي" ثم "لعبة الموت" الذي جعل سيرين حديث النقاد والصحافة. كلّ هذه الأمور جعلت سلافة تطلق أسهم غيرتها باتجاه الممثلات اللبنانيات وتصفهن بأنّهن فقط "للفرجة" وتقلّل من قدراتهن التمثيلية في حوار مع أحد المواقع الالكترونية.

تصريحات سلافة ضد سيرين ليست وليدة اللحظة. ما لا يعرفه كثيرون أنّه في جلساتها الخاصة، تتحدث سلافة دائماً عن سيرين بسلبية. كما أنّها التقت بها في أكثر من مناسبة، وكانت تشيح بوجهها عنها فيما تبادر سيرين إلى السلام عليها من منطلق الزمالة الذي لا يبدو أنّ الممثلة السورية تقيم له أي اعتبار، فتسمح لنفسها بالتقليل من شأن غيرها واعتبار نفسها موهبة فذة وممثلة لا يشق لها غبار. عندما سئلت عن سيرين، قال سلاف مرة: "هل تعتقدين أنّ سيرين يمكن أن تؤدي دور «بثينة» أو «غريتا»؟ وهل يمكن أن أؤدي أنا دور روبي؟ هي يمكن أن تؤدي دور روبي فقط. وهو نوع مطلوب وناجح تجارياً. كلاهما تمثيل لكنهما نوعان مختلفان، يرتبطان بخيار الممثلة وإمكانياتها ومدى قدرتها على تطوير نفسها. ولذلك، يمكن أن نشاهد sex appeal (جاذبية الإغراء) عند ممثلة معينة، وsex appeal عند ممثلة من نوع آخر بالإضافة إلى تمتّعها بالحضور والكاريزما."

 سيرين لا تلتفت كثيراً إلى هذه التصريحات وتفضّل التركيز على عملها، وخصوصاً أنّها منشغلة حالياً بتصوير برنامج من نوع تلفزيون الواقع، إضافة إلى استعدادها لتصوير مسلسل الجديد "حبيبي الى الأبد" مع مكسيم خليل. المسلسل يقع في 90 حلقة ويحمل توقيع المخرج محمد العدل وسيعرض في شهر رمضان.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث