سيرين فتحت الباب لهيفا وميريام!

رحاب ضاهر - بيروت

  |   14 أبريل 2014
لم يكن يخطر في بال سيرين عبد النور أنّ نجاح مسلسلها "روبي"، سيجعلها الفنانة التي فتحت الباب لدخول المنافسة عبر الأعمال العربية المشتركة بين مصر ولبنان وسوريا. أكملت هذا النجاح عبر مسلسل "لعبة الموت" في رمضان الماضي، إذ حقّق المسلسل نجاحاً فتح العيون على خوض تجربة الأعمال المشتركة. بذلك، فتحت سيرين الباب أمام نجمتين من نجمات الغناء هما ميريام فارس وهيفا وهبي لخوض هذا المجال ودخول المنافسة الرمضانية في مسلسلات عربية مشتركة. مثلاً، تؤدي ميريام بطولة مسلسل "اتهام" عملها التلفزيوني الأول، ويقاسمها البطولة الممثل المصري حسن الرداد، وعزت أبو عوف. كذلك، ستقدم هيفا مسلسلاً مشتركاً بعنوان "كلام على ورق" مع الممثل المصري ماجد المصري والمخرج محمد سامي. كما أنّ سيرين نفسها ستكون متواجدة في عمل مشترك هو "سيرة الحب" (إخراج محمد جمال العدل) حيث يشاركها البطولة مكسيم خليل، وخالد سليم، وسامي العدل، وأحمد صلاح حسني، والممثل اللبناني القدير رفيق علي أحمد الذي سيؤدي شخصية والد سيرين. ويبدو أنّ موجة المسلسلات العربية المشتركة ستكون المسيطرة على الموسم الدرامي الرمضاني هذا العام، فهناك أيضاً عدد من الأعمال المشتركة منها مسلسل "لو" (إخراج سامر البرقاوي) الذي يؤدي بطولته عابد فهد، ويوسف الخال، ونادين نجيم، وعبد الرحمن أبو زهرة، وفريال يوسف، ولقاء سويدان. أيضاً، هناك "حلاوة الروح" الذي يعتبر من المسلسلات التي يتوقع لها المنافسة بقوة في دراما رمضان نظراً إلى قصته التي تتناول تداعيات الربيع العربي والأزمة السورية. كما أنه يحمل توقيع المبدع التونسي شوقي الماجري، ويضم نخبة كبيرة من نجوم الشاشة في مصر وسوريا ولبنان وهم: خالد صالح، رولا حمادة، مكسيم خليل، غسان مسعود، وعدد كبير من النجوم، ما يبشّر بأنّ المنافسة الرمضانية هذا العام لن تقتصر على سوريا ومصر كما في الاعوام السابقة بل ستتعدّاها إلى الأعمال العربية المشتركة. المنافسة ستكون حامية الوطيس بين نجمات الغناء اللبنانيات (كسيرين ميريام وهيفا) من جهة، ونجوم الدراما العرب من جهة أخرى كعابد فهد في "لو"، وخالد صالح في "حلاوة روح"، ومكسيم خليل الذي سيطل في عملين مختلفين، إذ يشارك سيرين في مسلسل "سيرة حب" وفي مسلسل "حلاوة الروح". انتشار موجة الأعمال العربية المشتركة يطرح سؤالاً حول مدى إقبال المشاهد العربي عليها، وخصوصاً المصري الذي لم يتقبّل حتى الآن الدراما العربية، وبقي مخلصاً للدراما المحلية. أما المشاهد في لبنان وسوريا والخليج، فيبدو أكثر تقبلاً لهذه النماذج من الأعمال التي يبدو أنّها بدأت تنافس الدراما التركية.   المزيد “أنا زهرة” ترصد لكِ أبرز أولاد الملوك والأمراء، الصغار منهم بالتحديد! Oscar de la Renta يُجدّد الكلاسيكية في أسبوع نيويورك للعروس  

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث