نهر سوكا .. مياه إيطالية بلون الزمرد

د ب أ

  |   4 يوليو 2014
يعتبر نهر سوكا من أجمل الأنهار البرية في العالم. وينبع هذا النهر، الذي يمر في سلوفينيا وشرق إيطاليا، من المناطق الصخرية في الجزء الشمالي من جبال الألب، وتنحدر مياهه بسرعة بين المروج والوديان شديدة الانحدار ليصب في البحر الأدرياتيكي. وتمتاز مياهه باللون الزمردي والأخضر ويوفر للسياح فرصة ممارسة العديد من الأنشطة مثل التجديف بواسطة قوارب الكاياك. مسار "ربات البيوت" وتوضح خريطة نهر سوكا، التي يمكن الحصول عليها مجاناً من أي مكان في وادي سوكا، المراحل المختلفة للتجديف في النهر ودرجات الصعوبة الحالية عن طريق الأرقام الرومانية. ويحمل الجزء من النهر المعروف باسم مسار "ربات البيوت" رقم I-II؛ حيث إنه يمتاز بسهولة واضحة. وتبدأ هذه المرحلة من شيزسوكا حتى نهاية حوض بوفيكير بالقرب من منطقة لوغ سيزسوسكي. وخلال هذه المرحلة تندفع قوارب الكاياك على مهل عبر المنعطفات البسيطة للنهر، ويمكن للسياح في تلك الأثناء الاستمتاع بإطلالة رائعة على المنحدرات الشديدة والغابات الخضراء والضفاف الكبيرة التي يكسوها الحصى والأحجار الصغيرة، بالإضافة إلى السهول الطبيعية الناتجة عن الفيضان بمحاذاة ضفة النهر. وطوال الرحلة يستمتع السياح بمنظر مياه النهر الصافية الرقراقة. وهناك أكثر من عشرة مواقع للتخييم على النهر مباشرةً، توجد جميعها حول بلدة بوفيك، التي يبلغ عدد سكانها 3200 نسمة، والتي تعتبر في الوقت نفسه المركز الثقافي والاقتصادي للوادي. وإلى جانب ذلك يوجد العديد من المطاعم والحانات وإمكانيات التسوق. ويعتبر فندق "ليتني فرت" الصغير في وسط بلدة بوفيك، ملتقى عشاق رياضة التجديف بواسطة قوارب الكاياك. ويمكن للسياح الاستمتاع بالأطباق السلوفينية التقليدية، والأصناف البرية خلال فصل الخريف، بالإضافة إلى أطباق الأسماك الشهية والبيتزا اللذيذة. وبعد أن يجتاز السياح مسافة النهر المعروفة باسم ربات البيوت خلال اليوم الأول بدون أية عقبات أو مشكلات، ينطلقون في اليوم التالي على مسار المنزل، ويبدأ هذا الجزء من الخانق الثالث وحتى مصب كوريتنيكا ويمتد لمسافة 8ر1 كيلومتر، ويمتاز بدرجة الصعوبة الثانية II، ويتناسب هذا الجزء من نهر سوكا بشكل مثالي مع التدريب على التجديف بواسطة قوارب الكاياك. وبدءاً من الدخول المريح في المسار وحتى مصب كوريتنيكا لنهر سوكا يواجه السياح بعض الممرات المائية البرية البسيطة والتي تظهر بها بعض الصخور، ولكنها لا تمثل مشاكل كبيرة. ولكن تظهر بعد ذلك صخرة كبيرة في وسط نهر سوكا، وهو ما يؤدي إلى وجود العديد من الدوامات الكبيرة على جانبي الصخرة، ولذلك يتعين على السياح أخذ استراحة قصيرة قبل الطواف حول الصخور. طبيعة خلابة ولا تقتصر الروعة والجمال في رحلات التجديف على أجواء المغامرة في وادي نهر سوكا فقط، حيث يمكن للسياح أيضاً الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة حول النهر وعلى الجبال المحيطة، وما تزخر به من شبكة من مسارات التجول سيراً على الأقدام. وتنتشر الجسور المعلقة على نهر سوكا، والتي توفر للسياح مناظر على النهر تحتبس لها الأنفاس. ويتيح المسار التاريخي للسياح فرصة الاطلاع على تاريخ البلدة، حيث يوجد درب للتجول يمتد لمسافة 5 كيلومترات، والذي يبدأ من متحف الحرب العالمية الثانية الجدير بالزيارة في كوباريد، ومن خلال هذا المسار يتعرف السياح على الجمال الطبيعي والمواقع التاريخية وثقافة الوادي. وبعد نزهة التجول سيراً على الأقدام لمدة ثلاث إلى خمس ساعات يشعر السياح ببعض التعب بأقدامهم، وبالرغم من ذلك فإنهم يعودون للتجديف في قوارب الكاياك في نهر سوكا مرة أخرى. اقرأي أيضا: الغابة المسحورة حقيقة وليست خيالا دبي تشهد قريبا افتتاح متنزه سياحي تحت الماء    

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث