الصيام رغم المرض...بضعة نصائح

زهرة الخليج

  |   6 يوليو 2014
مَن يرغب في صيام شهر رمضان المبارك على الرغم من مرضه، فيتوجب عليه مراعاة بعض الأمور. وفي هذا السياق يقول الدكتور أحمد جبرون، أخصائي أمراض القلب بالمستشفى الكندي التخصصي في دبي: "قد يكون للصيام تأثيرات فسيولوجية سلبية على مَن يعانون من أمراض تؤثر على القلب والأوعية الدموية أو الكُلى أو المعدة أو الأمعاء". ويضيف الدكتور جبرون لوكالة الأنباء (د ب أ) أنه على الرغم من إمكانية الصيام مع الإصابة بمثل هذه الأمراض، إلا أنه قد لا ينصح به من الناحية الفسيولوجية، خاصةً لدى كبار السن من المرضى. ومع ذلك هناك دائماً مرضى يصرون على الصيام رغم مرضهم. وينصح الدكتور جبرون هؤلاء المرضى بإجراء فحوصات طبية قبل وأثناء شهر رمضان المعظم. ويوضح أخصائي أمراض القلب: "من الضروري أن يتحدث هؤلاء المرضى مع طبيب يمكنه تهيئتهم للصيام، ويشرح لهم مدى أهمية متابعة حالتهم الصحية ومواءمة جرعة الدواء، ويقدم لهم معلومات مهمة أخرى". ويتعين على المرضى، أكثر من الأشخاص الأصحاء، أن يولوا أهمية كبيرة لتناول كمية كافية من المواد الغذائية والسوائل في الفترة بين الإفطار والسحور. ويشير الدكتور جبرون إلى أن هذا الأمر يحتاج إلى تخطيط مدروس بعناية، موضحاً: "إن تناول كمية كافية من الماء والعصائر في الفترة بين الإفطار والنوم يعد أمراً هاماً للتخلص من سموم الجهاز الهضمي ولتجنب التعرض للجفاف". كما ينبغي عدم تناول المشروبات المحتوية على مادة الكافيين وكذلك الأطعمة الدسمة بكميات كبيرة. ويؤكد الدكتور جبرون أن المرضى الذين تتسم حالتهم الصحية بالاستقرار نسبياً يمكنهم عموماً أن يصوموا بشكل آمن مع إجراء تعديلات قليلة على أسلوب حياتهم.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث