"ابن حلال"... هل استغلّ مقتل ابنة ليلى غفران؟

دعاء حسن ـ القاهرة  |   11 يوليو 2014
رغم نفي القائمين على مسلسل "ابن حلال" أي تشابه بين قصته وقصة مقتل ابنة الفنانة ليلى غفران، إلا أنّ مشهد مقتل "يسر" (سارة سلامة) ابنة فنانة مشهورة في العمل، أعاد إلى الأذهان قضية مقتل ابنة ليلى غفران التي أثارت الرأي العام وقتها. منذ الحلقة الأولى للمسلسل الذي يلعب بطولته محمد رمضان ووفاء عامر التي تجسّد دور فنانة مشهورة، يراقب المشاهد الأحداث كونها تتشابه تماماً مع ما حدث مع ابنة غفران وصديقتها. تدور الأحداث حول فنانة مشهورة لديها ابنة مستهترة تسهر في النوادي الليلية وتزوجت من شاب من أحد رجال الدولة، لكنّها انفصلت عنه، ما دفعه إلى مطاردتها للانتقام منها. وبالفعل، راقبها حتى وصلت إلى منزل صديقتها وانهال عليها بالطعنات. وعندما وصلت صديقتها، انهال عليها هي أيضاً بالطعنات. هذا المشهد استحضر قصة مقتل هبة وصديقتها نادين، خصوصاً أنّ الأحداث تشير إلى أنّ محمد رمضان الذي يلعب دور أحد العمّال في العقار الذي وقعت فيه جريمة القتل، سوف تلصق به تهمة القتل، ما جعل بعض النشطاء يربطون بينه وبين محمود عيساوي قاتل هبة ونادين الذي تم تنفيذ حكم الإعدام به قبل أيام. من جهتها، قالت وفاء عامر لـ "أنا زهرة" إنّ تجسيدها شخصية فنانة مشهورة تُقتل ابنتها لا يعني بالضرورة أنّها تجسد شخصية المطربة ليلى غفران، مضيفة أنّ هذه التيمة بتفاصيلها تيمة درامية وحقيقية يمكن تناولها بشكل مختلف في أكثر من عمل. كذلك، نفى مؤلف العمل حسان دهشان أن تكون قصة المسلسل مستوحاة من قضية مقتل ابنة غفران، مؤكداً أنّ التشابه مجرد صدفة لأنّ الدراما ليست بعيدة عن الواقع وجرائم القتل تحدث يومياً سواء لأبناء المشاهير أو أبناء الناس العاديين. يذكر أنّ غفران كانت قد هدّدت صنّاع العمل قبل عرضه بعدم التطرق إلى مقتل ابنتها ضمن الأحداث، مؤكدة أنّها ستلجأ إلى القضاء في حال استغلال قضية ابنتها في العمل. للمزيد: ماذا قالت ليلى غفران بعد إعدام قاتل ابنتها؟