قلة السوائل = حصوات الكُلى!

د ب أ  |   28 يوليو 2014
حذّرت "الجمعية الألمانية لطب المسالك البولية" من أنّ الإقلال من تناول السوائل خلال الصيف يُزيد خطر تكوّن حصوات الكُلى. وأوضحت الجمعية، التي تتخذ من مدينة دوسلدورف مقراً لها، أنّ الإقلال من السوائل خلال الصيف مع زيادة معدل التعرق أمرٌ يسهم في تراجع كمية البول التي يتم تصريفها من الجسم، ما يؤدي إلى مواجهة خطر زيادة معدل الأملاح القابلة للذوبان بطبيعتها في البول بتركيز كبير للغاية مكونةً بعد ذلك بلورات. ومن هنا يمكن أن تنشأ حصوات الكُلى التي لا تمثل بحد ذاتها أي خطورة، طالما أنها موجودة داخل الكُلى ولم تصل إلى البول. ولكن إذا وصلت إلى مجرى البول، سيؤدي ذلك إلى الإصابة بآلام شديدة مشابهة للمغص. وتظهر المؤشرات الدالة على تكوّن حصوات بالكُلى عندما يميل لون البول إلى البني، مع العلم بأن البول في أفضل الحالات يتخذ لون المياه الصافية أو الأصفر الفاتح على الأقل، وفقاً للجمعية الألمانية. ولتجنب هذا الخطر، شددت الجمعية على ضرورة تناول كميات وافرة من السوائل تزيد عن لترين يومياً في ظل سخونة الصيف، بحيث يتم تناول ما لا يقل عن 100 مللتر من السوائل كل ساعة، سيما مياه الصنبور العادية أو الشاي غير المحلى بالسكر. أما المشروبات المحلاة بالسكر والأنظمة الغذائية المحتوية على كميات كبيرة من اللحوم والنقانق والأجزاء الداخلية من الحيوانات كالكبد والخضروات المحتوية على حمض الاكساليك كالسبانخ والسلق فتُزيد من فرص نشأة حصوات الكُلى.