أخصائية التغذية في كلوقز آن صوفي بورهيس تتحدث عن أهمية وجبة الفطور الصحية

زهرة الخليج  |   26 فبراير 2015
في عالمنا المعاصر المتسم بالسرعة، لا يشعر الأهل أنهم يجدون الوقت الكافي لتقديم الطعام لأطفالهم، وإلباسهم ملابسهم وضمان الانطلاق في الوقت المحدد للوصول إلى المدرسة. بدورهم، يجد الأطفال أنفسهم في كثير من الأحيان مضغوطين ضمن جدول مهامهم الصباحية الحافل، لذا تراهم يميلون إلى تخطي وجبة الإفطار إذا كانوا في عجلة من أمرهم. ولا يشعر الكثير من الآباء والأمهات بالرضى عن ذلك. وفي واقع الأمر، فإن إغفال وجبة الإفطار يمكن أن يؤثر سلباً على صحة الأطفال العامة وأداءهم. وقد حرصت كلوقز، العلامة التجارية الرائدة في مجال حبوب الإفطار، منذ تأسيسها على رفع مستوى الوعي للآثار الإيجابية لوجبة الفطور الصحية، والتي تلبي المتطلبات والاحتياجات الغذائية للأطفال. ولطالما أدركت كلوقز أهمية توفير إفطار متوازن وصحي للأطفال، كونه أول وجبة في اليوم. وقد تحاورنا مع آن صوفي بورهيس، أخصائية التغذية في كلوقز، لتسليط الأضواء حول أهمية تناول الأطفال في سن الدراسة لوجبة فطور صحية. لماذا ينبغي أن يجعل الآباء والأمهات وجبة الإفطار جزء من الروتين اليومي لأطفالهم؟ يغفل معظم الأطفال وجبة الإفطار، إما لأنه ليس لديهم الوقت الكافي لتناولها، أو لأنهم لا يحبون الخيارات الغذائية المتوفرة لهم، أو لأنهم ببساطة لا يشعرون بالجوع في وقت مبكر من الصباح. أو أنهم قد يفضلون في بعض الأحيان شراء وجبة خفيفة لذيذة على الطريق إلى المدرسة بدلا من تناول وجبة صحية في المنزل. ولهذا يتوجب على الآباء والأمهات إيجاد طرق مناسبة للتغلب على هذه العقبات وجعل تناول وجبة إفطار صحية جزء لا يتجزأ من الروتين الصباحي اليومي لأطفالهم. وقد يسأل سائل لماذا؟ والجواب دون شك لأن تناول فطور صحي متوازن يلعب دوراً حاسما في تعزيز الصحة العامة ونمو الأطفال. والأهم من ذلك، يتوجب على الأطفال الاعتياد على اتباع عادات صحية في سن مبكرة، فهذا يضمن مواظبتهم عليها عندما يغدون بالغين. ولم يعد من الصعب على الأهل ضمان تناول أطفالهم وجبة متوازنة في الصباح، حيث توفر حبوب الإفطار من كلوقز، على سبيل المثال، مصحوبة بالحليب وبعض الخضار والفواكه خيار إفطار سريع ولذيذ ومغذي. كيف تساهم وجبة الإفطار المتوازنة والمغذية في تعزيز نمو الأطفال بشكل إيجابي؟ يمكن أن يساعد تناول وجبة فطور صحية على زيادة نشاط الدماغ لدى الأطفال، وتعزيز وظائفه المعرفية، وتحفيز عملية التمثيل الغذائي، وتحسين مزاجهم. وفي الواقع، يشير العديد من الدراسات إلى الأطفال والمراهقين الذين يتناولون وجبة الإفطار يتميزون بأداء أفضل في الصباح، مقارنة مع أقرانهم الذين لا يتناولون الإفطار. وتفيد الأبحاث المستقلة التي أجريناها على مستوى العديد من الأسواق في أوروبا أن المدرسين يمكنهم تحديد الأطفال الذين لا يتناولون وجبة الإفطار. بالمقابل، يساعد تناول وجبة فطور صحية على توفير العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الأطفال في الصباح. ولا يدرك الكثير من الأهل أن صحن واحد من حبوب كلوقز يوفر 20? على الأقل من الاحتياجات اليومية الموصى بها من فيتامين بي 6 (الثيامين) بي1 (الريبوفلافين) وبي2 (النياسين) وفيتامين بي6 وبي 12 وحمض الفوليك و15? على الأقل من الاحتياجات اليومية من الحديد. كما تحتوي العديد من حبوب كلوقز أيضاً على 25? من الاحتياجات اليومية الموصى بها من فيتامين دي في صحن واحد. مراجع: 1. هويلاند وآخرون (2009). استعراض منهجي لتأثير الإفطار على الأداء الإدراكي للأطفال والمراهقين. 2. التربية الضائعة (2014) حقائق عن الجوع في الفصول الدراسية الأوروبية. هل من اقتراح لوجبة إفطار صحية لا تنتقص من النكهة؟ هناك العديد من الخيارات التي تضمن التمتع بوجبة فطور صحية ولذيذة، ومنها حبوب الإفطار على سبيل المثال، والتي تأتي بنكهات متعددة ويمكن تناولها مع الحليب أو اللبن. كما تتوفر أيضاً العديد من الوصفات اللذيذة وصحية للأطفال، ولا سيما الأطفال، صعبي الإرضاء في مجال الطعام. ونذكر منها العصير وردي اللون، وهو عصير طازج لذيذ سيستمتعون بلونه وطعمه دون شك، ووصفة تحضيره صحية وسريعة وسهلة جداً. المكونات اللازمة لتحضير حصة واحدة هي 30 غرام من رقائق الذرة كلوقز، و150 مل من الحليب قليل الدسم، وملعقتين من لبن الزبادي العادي أو بطعم الفانيليا، وملعقة من السكر المطحون، و100 غرام من التوت الطازج أو المجمد. وكل ما هو مطلوب وضع جميع هذه المكونات في الخلاط وتشغيله لمدة دقيقة واحدة على الأقل، وهو يقدم عصير مرطب منشط وخيار مثالي لتناول وجبة مغذية في الصباح. كيف يمكن تحضير نظام غذائي صحي ومتوازن للأطفال في سن المدرسة؟ أولاً وقبل كل شيء، يجب أن يتناول الأطفال فطور صحي متوازن يزخر بالعناصر الرئيسية من المجموعات الغذائية المختلفة. وخير مثال على ذلك هو وعاء من حبوب كلوقز كوكو بوبس أو رقائق الذرة كلوقز مع الحليب أو الخبز المحمص. كما يمكن أيضاً إضافة قطعة من الفاكهة وبعض العصائر والخضروات الطازجة. وبشكل عام، ينبغي تناول وجبة صباحية تقدم للأطفال كمية مناسبة من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية اللازمة لضمان تزويدهم بالطاقة التي تكون قد نضبت خلال الليل. أما بالنسبة لوجبة الغذاء التي يأخذونها مهم للمدرسة، فينبغي أن تتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية التي تتنوع بين منتجات الحبوب واللحم والبقوليات ومنتجات الألبان والخضار والفواكه. ويمكن اختيار ألواح الحبوب مصحوبة بكوب من الحليب وقطعة من الفواكه كوجبة خفيفة تغذي الأطفال. بالإضافة إلى ذلك، ولضمان صحة أفضل، من المهم جداً جعل الرياضة جزءاً من حياتهم اليومية. وأخيراً، من المهم أيضاً أن ننتبه إلى شربهم الكثير من الماء طوال اليوم، فهذا الأمر يحمل العديد من الفوائد الصحية للأطفال والكبار على حد سواء. ما هي فوائد وجبة الإفطار من الحبوب؟ تعد وجبة إفطار الحبوب غنية بالكربوهيدرات، مثل الحبوب. وتعد هذه المجموعة من العناصر الغذائية مصادر الطاقة الأساسية للجسم. وهذا هو تحديداً ما دفع المركز العربي للتغذية بالتوجيه بتناول 6 إلى 11 حصة من الحبوب ومشتقاتها يومياً. كما تشمل توصيات المركز تناول الأطفال والمراهقين كمية كافية من الحبوب يومياً، ولا سيما المدعمة بالمغذيات الدقيقة.