سبعينية جزائرية من محو الأمية إلى الثانوية مع أحفادها

زهرة الخليج

  |   17 يونيو 2015
دخلت الحاجة فاطمة سبع (72 عاماً) مع ستة من أحفادها إلى قاعة الامتحانات، إنها تقدم امتحانات الثانوية العامة عن الفرع الأدبي في ولاية الجلفة جنوب الجزائر. وفي حال نجحت الحاجة فاطمة بدرجات جيدة ستتقدم للدخول إلى الجامعة هذا الخريف لتدرس علوم الشريعة، فهو حلمها منذ بدأت دروس محو الأمية سنة 2007. كانت الجدة تراجع الدروس مع حفيدتها وتشجعها وتتنافس معها أيضا في حفظ الدروس وحل المسائل المقررة على طلبة البكالوريا. وكان وجود سيدة في عمر فاطمة، في مركز الامتحانات بين الطلبة تناقشهم في مواضيع الامتحانات مثيرا للفضول والإعجاب. وفي حديث لها مع "بي بي سي" تقول الحاجة فاطمة إن مسيرتها "رسالة إلى الشباب الذين يضجرون من العمل أن يتسلحوا بالجد والصبر لاكتساب العلم، والرزق، وهي أيضا رسالة إلى المسؤولين بأن يهتموا بفئة المتقدمين في السن ويوفروا لهم أسباب تحقيق طموحاتهم". وكانت فاطمة قد سجلت في دروس التعليم بالمراسلة ونجحت في المستوى الابتدائي والمتوسط ثم الثانوي، الذي أهلها لاجتياز امتحان البكالوريا هذا العام.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث