تناقضات محمد صبحي تضعه في موقف حرج

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   28 يناير 2012

يبدو أنّ محمد صبحي لا يبالي بالتصريحات المتناقضة التي يدلي بها منذ اشتعال "ثورة 25 يناير" العام الماضي. تارةً أشاد بالثورة، وطوراً اتهم شبابها بالحصول على أموال من الخارج.

 

والأكثر من ذلك أنّ موقف الفنان المصري ما زال غامضاً. بعدما أعلن أنّه لا بد من الاحتفال بيوم 25 كانون الثاني (يناير) باعتباره العيد الأول للثورة المصرية، تراجع ليعلن أنّه يوم للحداد وليس للاحتفال. لذلك، رصدت دعاء سلطان تلك التصريحات عبر برنامجها "توك شوز" الذي يعرض على قناة "التحرير".

 

واستعرضت المذيعة والصحافية المصرية تصريحات صبحي أيام الثورة خلال العام الماضي. إذ ظلّ يحذّر الشباب من العدو الخارجي الذي ينتظر انهيار الدولة، ويثني على الجيش المصري. وانتقد أيضاً مطالب الشباب بإسقاط النظام، مؤكداً أنّ شعاراتهم في البداية كانت تطالب بعدم التوريث والحرية والعدالة الاجتماعية، ولم تتطرق إلى إسقاط النظام. ووصفت دعاء سلطان الفنان محمد صبحي الذي كان يبهرنا بأدائه على المسرح أنّه يحاول أن يلعب الدور الذي لعبه عادل إمام لكن قبل الثورة. وأكّدت أنّ موقفه غامض وغير واضح من الثورة المصرية

 

وما يزيد موقف صبحي غموضاً وإحراجاً أنّه طالب الشباب خلال تظاهرات 25 يناير بعدم تقليد تونس "لأنّه لدينا شخصية وهوية مستقلة". وأكد أنه من غير المنطقي "أن نقارن رئيس برئيس ونظام بآخر".  بل أشار وقتها إلى "أننا نعيش في مصر حرية إعلامية ملموسة، ونقول ما نريده بحرية، وهو ما كان غير موجود في عهود سابقة".

لكن بعد ذلك عاد ليؤكد "أنّنا كسبنا وقمنا بثورة عظيمة" وطالب الشباب بالمحافظة عليها، وهي التصريحات التي تزيد علامات الاستفهام لدى المتابعين لتصريحاته منذ اشتعال الثورة.

 

للمزيد:

محمد صبحي يدافع عن سماح أنور

 

 

 

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث