عبير شمس الدين: أفضّل البقاء في منزلي

زهرة الخليج  |   29 أكتوبر 2015
أعربت عبير شمس الدين عن حزنها الشديد لوفاة صديقتها رندة مرعشلي، وعن تأثرها البالغ برحيلها المبكر، بخاصة أنّها رافقتها على مدى حياتها وكانتا أكثر من صديقتين وأختين، إذ تعدّت علاقتهما علاقة الفن والزمالة لتصبح صداقة متينة على المستوى الشخصي أيضاً. وتحدثت النجمة السورية عن الوضع السيء الذي عانت منه الراحلة في أيامها الأخيرة بسبب انعدام الدعم من نقابة الفنانين. وذكرت أنّ كلفة علاج رندة وصلت إلى مبالغ طائلة تحمّلتها مع أسرتها من دون أن تمتد يد العون في محنتها. كما أشارت إلى أنّه على الرغم من مسيرتها الفنية التي لا تقلّ عن 15 عاماً، إلا أنّ مرعشلي لم تكن عضواً في نقابة الفنانين لأنها ليست أكاديمية، بل نالت عضوية الشرف من النقابة قبل وفاتها بأيام فقط!. وتساءلت عبر اتصال على اثير "ميلودي أف. أم": إلى متى سنبقى نكرّم فنانينا بعد وفاتهم ولا نذكرهم في حياتهم، لا بل نتناساهم في الكثير من الأحيان؟". من ناحية ثانية، قالت شمس الدين إنّه  حتى الآن، "لم أجد بعد العمل المناسب لأشارك به في الموسم الرمضاني 2016، وأفضّل البقاء في منزلي، على أن أشارك في عمل غير مقتنعة به". المزيد: عبير شمس الدين.. موظفة “إجرامية”!