عيش صحاري... تحديات تعزز التعايش في قلب الصحراء

زهرة الخليج

  |   18 أغسطس 2010

تستمر موجة برامج تلفزيون الواقع حتى في رمضان، إنما بصورة مختلفة هذه المرّة. إذ تمزج الواقع بالدراما. في قلب الصحراء، يجتمع فريقان قدما من مختلف الدول العربيّة إلى الصحراء في السعوديّة في أجواء من المغامرة والتحدي والمنافسة ضمن برنامج "عيش صحاري" من سلسلة أطلقتها شركة "سيدر أوف أرابيا" منذ خمس سنوات تقريباً. الفريقان أطلقا على نفسيهما أسماء قبيلة "الغضا" وقبيلة "الطلح"، والهدف تحقيق مفهوم التعايش والمنافسة في بيئة صحراويّة منعزلة. تم تصوير الحلقات في حزيران (يونيو) الماضي، تحت إدارة المخرج يوسف الخوري العائد إلى مهمات الإخراج بعد سنوات من الانقطاع ومع مقدم البرنامج حسين عدلان الذي يعرف عنه في البرنامج بأبي فارس، ومن إنتاج التلفزيون السعودي، وتولت شركة "سيدر أوف أريبيا" تنفيذ الإنتاج.


للمرّة الأولى في العالم العربي، تكون شاشة عربيّة سبّاقة إلى تقديم دراما واقعيّة جديدة من نوعها، إذ يكفي أن تتابع بعض المشاهد من البرنامج الذي باشر التلفزيون السعودي ـ القناة الأولى بعرضه منذ أول أيام رمضان، لتجد نفسك منشداً إلى متابعة كل التحديّات. وقد عرف المخرج الخوري كيف يعطيها بعداً دراميّاً، لم نعهده في برامج المنافسات والواقع سابقاً. وهو ما يعبّر عنه بالقول إنّ "برامج الواقع يعمل فيها على قطف لحظات معيّنة، لتبنى عليها المواقف الدراميّة، بينما هنا القصة مختلفة، لأنّ الدراما موجودة في صلب الحوارات والنقاشات ويوميّات المشتركين، ومن دون سيناريو مكتوب ومن دون افتعال، والواقع هو مجرد لحظات". وتنسجم الموسيقى التصويريّة التي وضعها الفنان نادر الخوري (شقيق المخرج)، مع طبيعة البرنامج الصحراوي، وتضفي المزيد من التشويق. كما تبدو العلاقات بين أفراد القبيلتين التي يقف على رأس كل منها شيخها، متينة ومتماسكة، ومن دون أن تغيب عنها أجواء مشحونة بالحب والغضب وتغيّر المزاج والمواقف المحزنة والمفرحة في آن. وقد رصدتها سبع كاميرات، انتشرت بدقّة كبيرة في موقع التصوير. أما الشعر النبطي الذي يلقيه فرّاس المجالي، كاتب الدراما المعروف في السعوديّة، فهو ليس لإعطاء صورة صادقة عن الصحراء والعيش فيها، بل لتساعد المشتركين في الوصول إلى الحلول المناسبة.


وتتوزع المهمّات في الحلقات بين قبيلتين، تتألف كل منهما من سبعة مشتركين من الرجال فقط. ويقول أحد المشتركين إنّ البرنامج "استخرج طاقاتنا الإبداعية والانفعالات اللاإرادية من غضب وفرح وتنافس، وسيرانا المشاهد على حقيقتنا... وكنا كمتسابقين أسرة واحدة ننام في الصحراء، ونعيش الحياة على بساطتها وروعتها، وبعيداً عن تقنيات العصر الحديث، إذ عشنا حياة الصحراء بكل تداعياتها وصعوباتها".
ليست المرّة الأولى التي يقدّم فيها يوسف الخوري عملاً ناجحاً، فهو صاحب فكرة برنامج "عيش سفاري" الذي قدّم موسمه الأول على شاشة mbc، وأنتج سلسلة من البرامج حقق معظمها النجاح. وهو يستهدف المشاهد الخليجي، وخصوصاً السعودي في برنامجه الجديد.

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث