البصمة الذهبية لمنال بنت محمد بن راشد

زهرة الخليج

  |   27 يونيو 2016
احتفت مؤسسة وطني الإمارات بالفائزين في جائزة وطني الإمارات للعمل الإنساني 2016، وعلى رأسهم صاحبة البصمة الذهبية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة.   وكرّم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مساء الثلاثاء الماضي، عشرة رواد من أصحاب البصمات الإنسانية المختارة في دورة الجائزة الرابعة، والتي حملت شعار «هذا ما كان يحبه زايد»، وذلك في حفل بهيج نُظم تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.   وتسلمت نائبة رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة هالة بدري، جائزة البصمة الذهبية نيابة عن سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم.   واختارت الجائزة عن بصمة فكر، سمو الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، وعن بصمة ثقافة، سعيد خميس السويدي لمشروع الموروث، وعن بصمة علم، الداعية عبدالله مطير الشريكة، وعن بصمة قلم، الشاعر الوطني علي الخوار النعيمي، وعن بصمة وطن، الدكتور عبدالله إبراهيم الدرمكي، وعن بصمة أمل، الإعلامي منذر المزكي.   وفازت كل من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب بجائزة بصمة مجتمع، وهيئة الصحة في دبي عن بصمة الإنسانية، بينما ذهبت جائزة «بصمة أمن» إلى هيئة تنظيم الاتصالات، فيما نالت جمعية دار البر جائزة «بصمة خير».   وجاء اختيار سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، لفئة صاحبة البصمة الذهبية تقديراً لجهود سموها الإنسانية المعروفة، إذ تعتبر من أبرز قيادات العمل النسائي في المنطقة، وترأس سموها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، ومؤسسة دبي للمرأة، الهادفين إلى تطبيق رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات ولمستقبل دور المرأة بإمدادها بجميع أشكال الدعم التي ترفع مستوى مشاركتها في المجتمع، وتمكنها من القيام بأدوارها المختلفة على الوجه الأكمل، سواء في الإطار الأسري أو على الصعيد المهني.   وبفضل توجيهات سمو الشيخة منال بنت محمد، حققت العديد من الإنجازات المهمة في مجال دعم المرأة، من أبرزها مبادرة المرأة في مجالس الإدارة التي أطلقتها سموها في عام 2010، وكان لها أثر إيجابي في تبني مجلس الوزراء قراراً بتمثيل العنصر النسائي في مجالس إدارات الهيئات والشركات الحكومية، بالإضافة إلى تفعيل مؤشر التوازن بين الجنسين الرامي إلى تعزيز جهود دعم المرأة، وتوسيع دائرة مشاركتها بما يتوافق مع رؤية الإمارات 2021.   ومن إنجازات سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، كذلك، المشروع الوطني للحضانات، الذي يمكن المرأة العاملة من الموازنة بين مسؤولياتها الأسرية والتزاماتها المهنية، إضافة إلى العديد من المبادرات التدريبية والتثقيفية والتوعوية والمشاريع النوعية الهادفة إلى الارتقاء بمكانة المرأة في المجتمع، فقد توجت مؤسسة دبي للمرأة نجاحاتها في فبراير 2016 باستضافة منتدى المرأة العالمي، ليكون بذلك الانعقاد الأول للمنتدى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.   وأسهمت سموها بصورة مؤثرة في دعم العديد من المبادرات الانسانية والخيرية التي انطلقت من دبي إلى جميع أنحاء العالم، كما قادت سموها حملة هدفت إلى مساعدة الفتيات المحرومات من التعليم لنيل حقهن في المعرفة.   وفي عام 2013 وبالتزامن مع يوم العمل الإنساني الإماراتي، أطلقت سموها مبادرة المنال الإنسانية، بهدف تفعيل العمل الإنساني على المستويين المحلي والإقليمي، كما كان لسموها إسهام واضح في دعم مبادرات مؤسسة نور دبي.   كذلك أطلقت سموها مشروع نور الحياة، بالتعاون مع نور دبي، لعلاج مليون من أصحاب الإعاقة البصرية، كما شاركت في دعم حملة الإمارات خالية من مرض الثلاسيميا.   وسمو الشيخة منال بنت محمد هي الرئيسة الفخرية لجمعية الإمارات لمتلازمة داون، ومجموعة الإمارات للبيئة البحرية. وذكر مدير عام مؤسسة وطني الإمارات ضرار بالهول الفلاسي، بأن الجائزة حققت هذا العام نجاحاً كبيراً، إذ حظيت بتقديم 3000 طلب، وأكثر من 250 ألف دخول على الموقع الإلكتروني الخاص بها، متوقعاً تزايد الأعداد العام المقبل.   وأوضح أن هذا الإقبال قد يسبب بعض الصعوبات على اللجنة، إلا أن الجائزة سترفدهم بأعضاء جدد يتمتعون بالحيادية والنزاهة، في سعي من الجائزة لتقدير أصحاب الفضل والإنجازات، الذين كانوا جنوداً مجهولين في السابق، وتحاول الجائزة إبرازهم بتوثيق أعمالهم. وأكد بالهول أن الجائزة تسير على نهج المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد، ولهذا اتخذت هذا العام شعار «هذا ما يحبه زايد» في محاولة للاقتداء بعمله والسير على خطاه، مشيراً إلى أن ذلك ممارسة لقيمة وطنية كان يحبها زايد، وهي قيمة التقدير والامتنان في اليوم الذي يصادف يوم زايد للعمل الإنساني.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث