خدمات المستشفيات الآن في منزلك!

زهرة الخليج  |   27 فبراير 2017
ليس هناك مكان مريح لأي شخص مريض أكثر من منزله ومع تقدم التقنيات الصحية بات الآن ممكن للمريض الحصول على الرعاية الإستشفائية في المنزل. إن هذا النظام الخاص بالرعاية الصحية يعد بديلاً جزئياً لرعاية المرضى في المستشفيات ويطلق عليه اسم لعناية المنزلية وهو الآن بات ينتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وأصبح معروفاً بشكل كبير مؤخراً في المنطقة. تحمل الرعاية المنزلية عدد كبير من الفوائد الصحية للمريض وتساعده على الإندماج بالمجتمع بدل من الإنعزال داخل غرفته في المستشتفى. للتعرف أكثر عن هذا النظام الجديد نوعاً ما في عالمنا العربي، أجرت “أنا زهرة” هذا الحوار مع بردجيت ماكهيو, مدير العناية الصحية المنزلية وإدارة الحالات في مركز أمانة للرعاية الصحية. ما هو نظام الرعاية الصحية المنزلية؟ الرعاية الصحية المنزلية خدمة متخصصة قادرة على مراقبة وتقديم الرعاية للمرضى في محل إقامتهم. يقوم فريق طبي متخصص بالرعاية المنزلية للمرضى في تأمين الراحة للمرضى في منازلهم الخاصة. وأكثر المرضى المستفيدون من هذا النظام هم ذوي الاحتياجات الخاصة مع الحالات الطبية المعقدة والذين يحتاجون الى رعاية منزلية خاصة. كما ان الأشخاص الكبار في السن يستفيدون بشكل كبير من هذا النظام. ما هي المشاكل الصحية التي يمكن الإعتناء بها في المنزل؟ هناك مجموعة واسعة من الخدمات التي يمكن توفيرها ضمن الرعاية الصحية المنزلية حيث يتوجه فريق من أطباء متخصصين وممرضات وممرضيين وأخصائيي في العلاج الطبيعي للعناية اللازمة بالمريض. ومن ضمن الخدمات التي يمكن توفيرها في المنزل هي العلاج الوريدي تدبير علاج الجروح المعقدة، تدبير علاج مرض السكري وإعادة التأهيل المستنده على أساس منزلى. كما أنه يتم تقديم المشورة والدعم لإجراء التعديلات في المنزل، وشراء المعدات الطبية، وتدريب مقدمي الرعاية الصحية ودعم أسر المرضى مما يسهل الانتقال من المستشفى إلى المنزل بما في ذلك أولئك العائدين من العلاج في الخارج. ما هي الخدمات التي يمكن تأمينها من قبل النظام للمريض؟ المعالجة عن طريق العلاج الوريدي بما فيها المضادات الحيوية تدبير مرض السكري تدبير الجروح تدبير الدواء نسبة قياس سيولة الدم العالمية، مراقبة المعالجة بالوارفرين تدبير الألم التغذية الجيدة والسوائل الكافية للمريض تدريب مقدمي الرعاية الرعاية الإنتقالية غسيل الكلى فى المنزل هل يوجد فى هذا النظام أي مشاكل سلبية على المريض؟ عندما يتم تنفيذ التقييم الكاملة لخطة الرعاية الشاملة والتي تكون محددة لتلبية الاحتياجات الفردية للمريض والتي وضعتها أمانة للرعاية الصحية من جهة الأطباء المختصين والمعالجين، والممرضين.