إعلان أسماء المصممين الفائزين بجائزة الجناح المعماري لـ"فن أبوظبي"

زهرة الخليج  |   17 أكتوبر 2017
كشفت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، الجهة المنظمة لفعاليات الدورة التاسعة من معرض "فن أبوظبي" المقام من 8 إلى 11 نوفمبر،عن أسماء الفائزين بجائزة الجناح المعماري لـ"فن أبوظبي"، التي دعت الدائرة طلبة الجامعات والخريجين الجدد من جميع أرجاء الدولة إليها، لتطوير تصميم معماري لجناح معرض ومركز اجتماعي. وتهدف هذه الجائزة إلى تعزيز وتطوير المهارات الإبداعية للمواهب في الدولة، وسيتم عرض التصميم الفائز خلال فعاليات "فن أبوظبي" في نوفمبر المقبل. وتشهد الجائزة في عامها الأول شراكة بين "فن أبوظبي" والمجلس الثقافي البريطاني، ضمن فعاليات برنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة "UK/UAE 2017". وهو البرنامج الذي يجسد التعاون الإبداعي والتبادل الثقافي بين الدولتين ويستمر طوال العام الجاري تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الملكي أمير ويلز. ويتمحور هذا البرنامج المتخصص في التبادل الثقافي والتعاون الفكري حول الإبداع والابتكار، ودعم وتطوير الصناعات الإبداعية في دولة الإمارات، من خلال منح الشباب المزيد من الفرص لاكتساب المهارات، وتفعيل دورهم في مختلف الأنشطة الثقافية، وكذلك منح الفرصة للخبراء لتوفير مصادر الإلهام للشباب للانطلاق في مسيرتهم المهنية في مجال الصناعات الإبداعية.   وبهذه المناسبة، قالت ديالا نسيبة، مدير "فن أبوظبي": "تأتي جائزة الجناح المعماري لـ"فن أبوظبي" كمنصة جديدة تتيح لنا وللجمهور التعرف على المواهب الإبداعية في مجال التصميم المعماري، وتسليط الأضواء على الطلبة والخريجين الجدد، عبر منحهم فرصة عرض إبداعاتهم أمام الجمهور المحلي والعالمي من زوار "فن أبوظبي"، وذلك من شأنه إكسابهم الخبرات اللازمة لتطوير مشاريع عامة في مرحلة مبكرة من مسيرتهم المهنية. وقد أبهرتنا جودة ومستوى المشاركات، ونتطلع لإزاحة الستار عن التصميم الفائز في نوفمبر المقبل".   وقد شهدت الدورات السابقة من فن أبوظبي مشاركة متميزة من قبل فنانين ومصممين معروفين وناشئة في جائزة الجناح المعماري. حيث يعد جناح الإمارات الذي صممته شركة فوستر + بارتنرز أولى المفاهيم المعمارية التي قدمها فن أبوظبي، وفي العام التالي قدّم مفهوماً جديداً من خلال سوق التصميم التي أبدعها شيغيرو بان. وفي عام 2014، تَجسّد المفهوم المعماري في متجر التجزئة الدائم أرتيفاكت الذي صممته شركة أن أرتيكيت. أما في دورة العام الماضي من فن أبوظبي فقد تم تسليط الضوء على إحدى أروع إبداعات المعماري جان نوفيل المتمثلة في القبة التي تتوّج متحف اللوفر أبوظبي الذي أبدع تصميمه نوفيل على شكل متحف تتمازج فيه عناصر مستوحاة من فن العمارة التقليدي لدولة الإمارات العربية المتحدة ليجسد معنى التكامل بين الحداثة والأصالة.   وللمرة الأولى، فتح "فن أبوظبي" أبواب المشاركة في تصميم الجناح المعماري هذا العام أمام الطلاب، وقد حصد تصميم الطالبتين سلوى الخضيري، وندى الملا، من كلية الهندسة المعمارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة الجائزة الأولى، بينما جاءت في مركز الوصيف الطالبة إيمان محمد من جامعة أبوظبي. وتم تحكيم الأعمال المشاركة عبر لجنة تحكيم تضم في عضويتها شخصيات رائدة في مجال الفنون والعمارة، وتم اختيار العمل الفائز بناءً على معايير، منها القدرات الوظيفية، والشكل الجمالي للتصميم. وفي تعليقهما على الفوز بالجائزة قالت كل من سلوى الخضيري وندا الملا: "نحن ممتنون للغاية لهذه المسابقة التي وفرت لنا فرصة إبداع وعرض تصميمنا أمام 20 ألف من زوار وجمهور "فن أبوظبي"، كما نتشرف بعرض عملنا في منزل السفير البريطاني لمدة شهرين بعد انقضاء فترة المعرض. إن الفوز بهذه الجائزة المرموقة يعزز من طموحنا كمصممين، فمن خلال جائزة الجناح المعماري لـ"فن أبوظبي" تم منحنا فرصة الاستفادة مما تعلمناه في الجامعة الأمريكية في الشارقة، ونأمل أن يكون هذا النجاح أساساً لتطورنا مستقبلاً في مجال العمارة." من جهته، قال الدكتور فاركي بالاثوتشيريل، أستاذ التخطيط العمراني، وعميد كلية العمارة والفن والتصميم بالجامعة الأمريكية في الشارقة: "قدمت هذه المسابقة فرصة غير عادية للمصممين، عبر دعوتهم إلى تقديم تصميم معماري من إبداعهم، والأهم من ذلك منحهم فرصة إدراك أفكارهم الإبداعية. ونحن في الجامعة الأمريكية في الشارقة فخورون بفوز كل من ندى وسلوى بهذه الجائزة ونهنئهما لحصولهما على فرصة عرض تصميمها في "فن أبوظبي". وهي ليست المرة الأولى التي نحتفي فيها بأفكارهما المبدعة." بدوره قال كيفن ميتشل، نائب وكيل الجامعة لشؤون البكالوريوس والتدريس: "بقدر شعورنا بالفخر بكل من ندى وسلوى لحصولهما على الجائزة، بقدر ما نحن ممتنون لفن أبوظبي على إتاحته المزيد من الفرص للمبدعين عبر تطوير برامج تحتفي وتدعم المصممين الشباب في دولة الإمارات. إن الالتزام بتوفير الفرص للطلبة والخريجين الجدد أمر جدير بالثناء."   وسيتم الكشف عن العمل الفائز الذي أبدعتاه كل من سلوى وندى خلال "فن أبوظبي" الذي سيعقد خلال الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر المقبل في منارة السعديات، والذي سيشهد مشاركة صالات عرض فنية، وجامعي مقتنيات، وفنانين في أجواء غير تقليدية.   ومن جهتها قالت الطالبة إيمان محمد الفائزة بمركز الوصيف: "أود أن أشكر فريق "فن أبوظبي" على منحهم فرصة المشاركة في هذا التحدي، وتوسيع مداركي في مجال التصميم. كما أتوجه بالشكر الخاص إلى الدكتور باسم عيد والدكتور محمد الكفتانجي، أساتذة العمارة في جامعة أبوظبي على رعايتي خلال العمل على هذا المشروع." وسيتم عرض العمل الفائز بالمركز الثاني أيضاً خلال فعاليات "فن أبوظبي" المقبل. ويتعاون المجلس الثقافي البريطاني مع فن أبوظبي لدعم النسخة الافتتاحية من الجائزة، كما ينظم جلسة حوارية حول فنون العمارة خلال "فن أبوظبي" بالتعاون مع المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين: ريبا الخليج (RIBA).   وينتقل العمل الفائز بعد انقضاء فترة فعاليات "فن أبوظبي" إلى منزل السفير البريطاني ليتم عرضه لمدة شهرين، واستخدامه كمساحة اجتماعية لاستقبال الضيوف في مقر السفارة.