تحوّل كبير في المشهد الثقافي الأميركي بسبب صورتي أوباما وزوجته!

زهرة الخليج  |   4 مارس 2018
تصدّر خبر الكشف عن اللوحتين الرسميّتين للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل، في غاليري "سميثسونيان" الوطني للصور، مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جرى تداول مدى التأثير الكبير الذي ستُحدثه هاتان اللوحتان في المجتمع. فعلى الرغم من أن عرض لوحات "بورتريهات" الرؤوساء الأمريكيين في الغاليري يُعدّ تقليداً أمريكياً قديماً، إلا أن لوحتي باراك وميشيل جسّدتا تحوّلاً كبيراً في المشهد الثقافي الأمريكي. أولاً، لأن هذا هو أول رئيس من أصل أفريقي للولايات المتحدة ستُعلق صورته وصورة زوجته في الغاليري. وثانياً، لأن اللوحتين هما "البورتريهات" الرئاسية الأولى بريشة فنانين أمريكيين من أصل أفريقي، "كيهيند وايلي وآيمي شيرالد"، تنضمان إلى قائمة معروضات الغاليري. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، فلوحة باراك أوباما مَزجت العديد من الحضارات وتحدّت الثقافات، من خلال زهرة الأقحوان التي ظهرت في المساحات الخضراء، وهي الزهرة الرسمية لمنطقة شيكاغو، واستخدام الزنابق الزرقاء الأفريقية، والتي ترمز إلى الخلفيّة التراثية لباراك أوباما. أما لوحة "بورتريه" ميشيل أوباما، فحملت بدورها رسائل ورموزاً عدّة، بدءاً من الألوان المحايدة التي استخدمتها للدلالة على العدالة والمساواة الاجتماعية، وصولاً إلى الفستان الذي اختارت ميشيل ارتداءه من مجموعة دار Milly لربيع 2017، فضلاً عن أن تصميم الفستان بذاته والنقوش الهندسية التي يحملها، تُذكّر باللّحف التقليدية التي تُحيكها أنامل نساء أحد مجتمعات السود النائية في ولاية ألاباما. وفي تعليقها على اللوحتين، قالت ميشيل أوباما إنهما ستُحدثان تأثيراً كبيراً في الفتيان والفتيات، أصحاب البشرة السمراء، عندما يرون صورة لشخص يشبههم على جدران هذا المتحف الوطني العريق.