الكيراتين أو الأشعة الحمراء لشعر العروس؟

زينب الديراني  |   24 فبراير 2012

لا يقتصر اعتناء العروس بنفسها على  يوم الزفاف فحسب، بل عليها أن تسعى لتكون مشرقة قبله وبعده. وهذا لا يستلزم الكثير من الوقت على عكس ما قد تعتقد!

تحتاج كل عروس إلى مزيّن  شعر ذي خبرة تثق به ويعطيها النصيحة الفضلى لخلق أسلوب خاص تنفرد به عن باقي الفتيات والسيدات. وفي ظل انشغالها بتنظيم زفاف مثالي، يأتي موضوع العناية بالشعر وبجماله. وهنا، من المحتمل جداً أن يطرح المزين فكرة الخضوع للكيراتين المعالج له.

فما هي فوائده بالنسبة إلى العروس؟ وما هي التقنيات الأخرى المستخدمة في تمليس الشعر؟

الكيراتين أو الكريستال؟

يُعرّف مصفّف الشعر طلال طبارة الكيراتين بأنّه عدّة مواد جُمعت لتستطيع الفتاة تمليس شعرها لأسابيع من دون الحاجة لأي من أدوات تصفيف كالمجفّف. وتعتمد عرائس كثيرات في العالم العربي على هذه التقنية نتيجة ضيق الوقت قبل الزفاف.

ويضيف طبارة أنّ هناك تقنيات جديدة تتوافر في السوق تعطي نتيجة الكيراتين نفسها، لكن تحت أسماء أخرى كالـ"كريستال" الذي يهدف إلى إعطاء لمعة للشعر تحتاجها كل عروس، وذلك بعد أن يُعالج الأطراف المتكسّرة ويُخلّص الفتاة من خصلات الشعر التالفة. ويشير طبارة إلى أنّ المواد المكوّنة بقيت هي نفسها رغم تغيّر الإسم ولكن بنسَب مختلفة.
الأشعة الحمراء أيضاً مفيدة!

من التقنيات الأخرى لتمليس الشعر ما يُعرف بالأشعة الحمراء التي تُستعمل لتقضي على الأطراف المتكسّرة وتعطي رطوبة بواسطة حبيبات من البخار. وهذه التقنية ذات نتيجة مميزة عن باقي التقنيات وهي صحية جداً للشعر.

ويُلفت المصفّف هنا إلى أنّ نوعية الشعر تختلف من فتاة إلى أخرى وبالتالي، تختلف التقنيات المستعملة للعناية به. لذلك، على العروس أن لا تنسى الإصغاء إلى نصائح خبير الشعر. وفي حال عانت من بعض المشاكل، عليها أن لا تتردّد في استشارة طبيب الجلد لكي تكسب الوقت وتساعد في إنجاح تسريحة يوم زفافها. وأنتِ ما رأيكِ، أي تقنية سوف تختارين قبل يوم زفافك؟