برامج تستخفّ بعقل المشاهد.. وأخرى شيقة تشدّ انتباهه

زهرة الخليج  |   23 مايو 2018
أريج البنّا تتسابق القنوات التلفزيونية في شهر رمضان المبارك على عرض أكبر قدر ممكن من البرامج كونها الوجبة الأكثر إمتاعآً للمشاهد في هذا الوقت من العام. ولكن مع ازدياد عدد المنتجين للبرامج الرمضانية يوماً بعد يوم? شهدنا ولادة الكثير من البرامج ذات المضمون الفارغ والمستوى السطحي? والتي لا تحترم عقل المشاهد ولا تقدّم له أي شيء سوى التسلية وتضييع الوقت. نظرة واحدة على الفيديوهات الدعائية لهذه البرامج التي تأتي تحت مسمّى "البرامج الترفيهية" كافية لتكشف أنَها مكّررة المعنى وتقدّم فقرات لا قيمة لها? وبات من الصعب جداً أن تجد برنامجا ًهادفاً ومسلياً ومؤثراً في آن معاً? وكأن هذا النوع من البرامج بات شبه منقرضاً على الخريطة الرمضانية. مع بداية الشهر الفضيل أطلّ الإعلامي الكويتي صالح الراشد والممثلة البحرينية شيلاء سبت والمدونة السعودية سارة الودعاني في برنامج رمضاني جديد أشبه بتلفزيون الواقع يحمل اسم 3S نسبة للأحرف الأولى من أسماء المقدمين الثلاثة في اللغة الإنجليزية. وتقوم فكرة البرنامج على متابعة الأحداث اليومية ومناقشتها بشكل حواري، كما يستضيف في كل حلقة إحدى الشخصيات المؤثرة في  السوشيال ميديا أو "البلوغرز" أو "الفاشينستات" إلى جانب مسابقة يومية للجمهور في كل حلقة. اللافت في برنامج 3S أن الممثلة شيلاء سبت والمدونة سارة الودعاني تخوضان أولى تجاربهما في مجال تقديم البرامج? كما أن اجتماع ثلاثة مقدمين من دول مختلفة وخلفية وبيئة وثقافة مختلفة? هو التوليفة الأجمل في البرنامج. ولكن بعد مشاهدة بعض الحلقات تجد أن برنامج 3S الذي يمتد لمدة ساعة كاملة? لا يقدّم أي شيء مفيد للمشاهد سوى بعض الجوائز على مسابقة السؤال اليومي. وبالحديث عن الأسئلة التي يتم طرحها? فهي مثيرة للاستغراب? فمثلاً في إحدى الحلقات طُلب من المشاهدين تصوير فيديو لقالب Cheesecake وفيديو لهاتف قديم? وفي يوم آخر سئل المشاهد عن مكان ولادة مقدم البرنامج صالح الراشد? وعن الفنان المفضل لشيلاء سبت. ويتصرّف صالح وشيلاء وسارة على الهواء بعفوية تامة ويتناولون الطعام ويلعبون مع الضيوف ويتحدثون في أمورهم الخاصة وحياتهم الشخصية? فموضوع زواج سارة هو محور الأحاديث التي تدور في استديو البرنامج بشكل دائم. ويستطيع المشاهد ملاحظة خبرة صالح في المجال الإعلامي وتفوقه على زميلاته اللتان اقتحمتا هذا المجال لأول مرة. يعدّ برنامج الإعلامية السعودية سارة دندراوي "تفاعلكم" أحد أكثر البرامج انتشاراً? ويحظى بتفاعل قوي كذلك على وسائل التواصل الاجتماعي خصوصاً على موقع تويتر. وتتحدث سارة في برنامج "تفاعلكم" عن أبرز المواضيع والأحداث والمستجدات التي يتمّ تناولها على مواقع التواصل? كما تستضيف مشاهير السوشيال ميديا في فقرة بعنوان "25 سؤال" وتطرح عليهم أسئلة جذابة وجريئة مكّنتها من حصد ملايين المشاهدات على يوتيوب. وبعد مشاهدة البث المشترك الذي جمع الـ "دندراوي" ضمن برنامجها "تفاعلكم"? مع برنامج 3S للحديث عن البرنامج الجديد? يجب أن تطرح بعض الأسئلة: لماذا يلقي برنامجاً بهذا الحجم الضوء على برنامج حواري سطحي مثل3S ؟ ومن أين جاءت فكرة البث المشترك لبرنامجي "تفاعلكم" و "3S" رغم أنهما يختلفان في المستوى؟ وماذا كسبت دندراوي من هذه المداخلة؟ وماذا أضافت لبرنامجها؟ مثال آخر عن البرامج الحوارية الراقية هو برنامج "مجموعة إنسان" الذي يقدّمه الإعلامي السعودي علي العلياني. وما يميز هذا البرنامج عن غيره? أنه يتّسم بطابع "المصارحة" إذ يتطرّق العلياني إلى حياة الضيف الخاصة بأسلوب شيّق ومثير? ويستعرض أبرز المحطات المهمة في مسيرته ويفتح الكثير من الأبواب المغلقة ليعرف خفاياها. واستطاع علي نيل استحسان الجمهور لاحترافيته العالية وحضوره اللافت وطريقته السلسلة في محاورة ضيوفه? وبسبب المحتوى الهادف والثري والمتكامل الذي يقدّمه للمشاهدين. تقديم الوجبات التلفزيونية الخفيفة والمتنوعة للمشاهدين ليس بالشيء الخاطئ? لكن يجب أن تبقى في الإطار المقبول? ولا يجب أن استكمال السقوط من المنحدر القيمي في البرامج? كما حدث مع الموسيقى والأغاني. الفكاهة مطلوبة? والترفيه مطلوب? لكن في المقابل أجمل البرامج هي تلك التي تنجح في تقديم توليفة جميلة بين المادة الهادفة والترفيهية لإمتاع المشاهد وإثراء معلوماته.