الفائزة بلقب "ذا فويس" دموع تحسين: لن أنقص وزني

زهرة الخليج  |   24 مايو 2018

ما إن تمّ إعلان فوز دموع تحسين بلقب الموسم الرابع من برنامج ذا فويس، حتى عَلَتْ صيحات الفرح من مكان بث الحدث في بيروت، لتعانق دموع الحزن والفرح هتافات جمهور الفائزة في بلدها العراق، الذي اندفع بدوره إلى الشوارع للتعبير عن فرحته بفوز ابنتهم التي ساندوها وصوّتوا لها وتابعوها على مدى نحو 14 أسبوعاً. تفوق دموع على أهل السياسة كما اعتبر البعض فوز دموع تحسين بلقب «ذا فويس»، بأنه جاء مسيساً، في إشارة إلى فوز عراقية بالمركز الأول والانتخابات العراقية القائمة حينها، بل والإشارة إلى أن دموع تفوقت على أهل السياسة في حصد محبة شعبها. وهو ما أشارت إليه الكاتبة الكويتية فجر السعيد في تغريدة لها تقول فيها: «صدفة توافق الانتخابات البرلمانية العراقية مع آخر حلقة في «ذا فويس» واندفاع العراقيين بالتصويت لـ«دموع» بكثافة بخلاف إقبالهم على مراكز الاقتراع، ألم تطلق جرس إنذار للسياسيين ليعوا حاجة العراق الماسة لنهضة ثقافية تعيده كما كان ملك الساحة الثقافية شعريا وفنيا». هل تفعل دموع مثل ديانا كرازون؟ المدهش هنا أن دموع بعد نيلها اللقب تم سؤالها: هل ستفعلين مثل المطربة ديانا كرازون التي حققت قديماً لقب «سوبرستار» وهي بدينة، ثم بعد انتهاء البرنامج بأشهر أجرت عملية قص معدة وباتت الآن رشيقة؟ لتجيب دموع بالنفي، قائلة: «أنا ما راح أسوي أي عمليات تقليص وزن، والناس عندما اختاروني أحبوني بهذا الشكل». وأثير الجدل حول جنسية الفائزة دموع تحسين العراقية واعتبارها محسوبة على الأردن، كونها تقيم هناك منذ زمن. لكن مقربين منها دافعوا عنها قائلين إن "كل إنسان في حياته لديه مصاعب ومطبات على الصعيد الخاص، وإن هذه الإنسانة ابنة التسعينات هي فتاة عصامية، والدها تركها هي وأسرتها منذ سنوات طويلة (قرابة العشرين سنة)، ومنذ سنوات غادرت وطنها العراق، وذهبت لتعيش في الأردن، لتعمل هناك. هجوم مغربي بقيادة دنيا بطمة كما أن لكل كاسب مهنئين، كذلك له مشككون ومنتقدون، بالتالي لم يمر نيل دموع تحسين بلقب «ذا فويس» مرور الكرام، بل أثار الأمر الجدل من جانب أهل الغناء، إذ انتقدت المطربة دنيا بطمة النتيجة منتصرة لابن بلدها عصام سرحان، وشنت دنيا هجوماً على البرنامج متحدثة عن تحطيم الأصوات المغربية التي تشارك في البرنامج معتبرة أن الأصوات المغربية أكبر بكثير من أي مشاركة في أي برنامج هواة، وأن ابن بلدها عصام سرحان هو الأحق باللقب من دون منازع. ووجهت بطمة كلامها لسرحان الذي تأهل للحلقة النهائية فقالت له: «هذه فقط البداية، واللقب ليس بمعيار النجاح، وأنا أمامك أكبر دليل. بالتوفيق يا ابن المغرب الصوت الوحيد والنادر بالعالم، لقد فزت بقلوب الملايين». عودة شيرين وتكهنات «آراب أيدول» وفي هذا السياق لم تعارض المطربة شيرين عبد الوهاب أن تعود للبرنامج كمدربة إن تمت مخاطبتها، معلنة أنها عندما غادرت «ذا فويس» فذلك لارتباطها حينها بأعمال فنية، ومن ثم انشغالها بأمورها الخاصة من زواج وحزن على وفاة والدها. ولم تقتصر الجدلية والتكهنات على «ذا فويس» فقط، بل انطلقت أقاويل لم تحسم بعد مفادها أن اللجنة المقترحة للنسخة المقبلة من برنامج «آراب أيدول» نجومها المطربون: أصالة نصري، وائل كفوري، نوال الزغبي والمغني والملحن المصري عمرو مصطفى.