خفايا طلاق مي سليم ومنة حسين فهمي

زهرة الخليج  |   25 يوليو 2018

النجم حسين فهمي واحد من أكثر المشاهير زواجاً وارتباطاً في الوسط الفني، ويبدو أن ابنته منة حسين فهمي لا تختلف كثيراً عن والدها الذي سبق أن صرّح بأنه لا يستطيع أن يعيش من دون حب وزواج، وهو الأمر الذي ورثته أيضاً منّة من والدتها الفنانة ميرفت أمين التي سبق أن تزوجت ثماني مرات.

فقد أعلنت منّة حسين فهمي، مؤخراً، عن زواجها الثالث من المحامي طارق جميل سعيد، بعد أقل من أربعة أشهر على انفصالها من زوجها السابق الفنان أحمد فهمي.

المقربون من منّة كانوا على علم بقرب زواجها من طارق نجل المحامي الشهير وشقيق طليق الفنانة راندا البحيري، بعد أن شوهدا معاً في أكثر من مكان خلال الفترة الماضية، الأمر الذي دفع الفنان أحمد فهمي لإعلان خبر طلاقه من منّة لوسائل الإعلام في شهر رمضان الماضي بعد أن ظل خبر انفصالهما سرياً لأكثر من شهرين، وذلك حتى لا يردد البعض أن زوجته السابقة كانت على علاقة بالمحامي الشهير وهي على ذمته.

منّة، التي سبق لها الزواج من الفنان شريف رمزي عام 2008 وحتى 2011، أما زوجها المحامي طارق سعيد جميل، الذي يهوى الفروسية وتربية الكلاب ويرتبط بعلاقات صداقة واسعة مع عدد كبير من نجوم الوسط الفني، فسبق له الزواج وهو في سن 21 عاماً، وهو الزواج الذي أثمر عن إنجابه ثلاث فتيات هن: لمياء 15 عاماً، نور 13 عاماً، والأخيرة ليلى وعمرها ثماني سنوات.

منّة التي لم تقم حفل زفاف في تلك المرة، اكتفت بإعلان خبر زواجها من خلال نشر صورة تجمعها بزوجها على صفحتها بموقع «انستجرام»، في الوقت الذي قام خلاله الزوج بنشر الصورة نفسها على صفحته بموقع «فيسبوك» معلقاً عليها بجملة «لا أحد يهرب من مصيره، مما يعني أن المرء دائماً سيجد طريقه، حب حياتي منذ 20 عاماً، أصبحنا معاً بعد كل هذه السنوات، ربنا أرسلها لي مكافأة، وأنا محظوظ بذلك»، بعدها حاول طارق سعيد أن يتبع سياسة ضبط النفس في تعامله مع الأخبار والتعليقات التي تتحدث عن زواجه من منّة في أول يوم بعد انقضاء عدة طلاقها من أحمد فهمي، فعلق: «التجاهل صدقة جارية.. على فقراء الأدب»، قبل أن ينفجر غضباً من مواصلة البعض الحديث عن قصة زواجه وربطها بطلاق زوجته من أحمد فهمي، قائلاً: «تتحدثون من دون أن تعرفوا، وتفتون بغير علم وبجهل يدرس. إذا كان نقد الإنسان لأنّه أراد الحياة من دون أن يخالف الله أو يؤذي أحداً ويحيا كريماً.. فتبّاً لكم ولكل من ينتقد أحداً لأنّه لم يخالف شرع الله».

أحمد فهمي يجيب عن علاقة هنا الزاهد بطلاقه

في الوقت الذي خرج فيه طارق سعيد، زوج منّة فهمي الجديد، عن صمته، ظل الفنان أحمد فهمي، مطلق منّة، صامتاً، لا ينطق بكلمة عما حدث، أو عن قرب إعلانه خبر ارتباطه من الفنانة الشابة هنا الزاهد، بعد أن شوهدا معاً وعلى غير العادة خلال الشهرين الماضيين في أكثر من مكان في القاهرة والساحل الشمالي، في أجواء وأماكن يغلفها إطار من الرومانسية.

وقال أحمد فهمي لـ«زهرة الخليج» في تصريح خاص: «علاقتي بمنّة حسين فهمي انتهت، ولن أتحدث عن الماضي. أما عن شائعة ارتباطي بالفنانة هنا الزاهد فهي مجرد شائعة لا أكثر ولا أقل، وكل ما هنالك أنها صديقة عزيزة فقط، وبالفعل تقابلنا خلال الفترة الماضية أكثر من مرة، إنما ليس لهنا الزاهد أي علاقة بطلاقي، وللآن هي مجرد زميلة».

يعد طلاق الفنانة مي سليم والفنان وليد فواز، واحداً من أسرع حالات الزواج والطلاق التي عرفها الوسط الفني عبر التاريخ بعد طلاق الفنانين الراحلين رشدي أباظة وصباح. فالثنائي وليد ومي (شقيقة الفنانة ميس حمدان) اللذان فاجآ الجميع نهاية شهر رمضان الماضي بخبر زواجهما، قبل أن يعودا ويصدما الجميع بخبر انفصالهما بعد أقل من ثلاثة أسابيع فقط. والقصة باختصار كما أكدها لنا مقربون من العروس المطلقّة، بدأت في كواليس مسلسل «الرحلة» الذي عرضته قنوات عدة خلال الشهر الفضيل، عندها «كيوبيد» الحب تسلل إلى قلب الثنائي، ومن دون مقدمات أعلنا عن زواجهما من دون حفل زفاف أو أي مظاهر احتفالية باستثناء «عقد القران»، الذي تم في أحد مكاتب الشهر العقاري، على اعتبار أن مي أجنبية بحكم أنها أردنية الجنسية. لكن صور «عقد القران»، التي نشرتها مي ولم تظهر فيها أسرتها، دفعت بالبعض بعد ذلك إلى تأكيد أنها كانت مؤشراً إلى رفضهم فكرة الزواج بتلك الطريقة المتعجلة، في الوقت الذي ظهرت فيه أسرة وليد في الصور، وإن بدت على والدته علامات عدم الرضا في كل الصور التي تم نشرها لها، سواء على صفحة مي أم وليد بموقع «فيسبوك».

حضانة «لي لي» وشهر العسل

والثنائي مي سليم ووليد فواز سبق لهما الزواج من قبل.. مي أنجبت من مطلقها السابق رجل الأعمال علي الرفاعي ابنتها الوحيدة «لي لي» أو كلمة السر في انفصالهما، حيث وصل لمي خبر أثناء وجودها في اليونان لقضاء «شهر العسل» مع عريسها وليد أن مطلقها السابق بصدد إقامة دعوى قضائية يطالب فيها بحقه في حضانة ابنتهما جراء زواج الأم، الأمر الذي أزعجها وأظهر عصبيتها لأول مرة أمام وليد الذي لم يكن يشاهدها بتلك الصورة من قبل، وهو ما جعله يتأكد من فكرة تسرعهما في قرار الزواج قبل أن يتعرفا إلى بعضهما جيداً.

خبر حضانة «لي لي» ألقى بظلاله على شهر العسل، حيث قررا إنهاءه مبكراً والعودة لمصر فوراً، وهنا ازدادت الأمور تطوراً بين الثنائي، خاصة بعدما نشرت مي صورة على صفحتها بموقع «انستجرام» لابنتها، وكتبت عليها جملة: «أنت أهم حاجة في حياتي»، الأمر الذي كما يؤكد القريبون من وليد أنه اعتبره رسالة غير مباشرة من زوجته على فكرة استمرارهما معاً، وبعد مناوشات بسيطة بين الثنائي اضطرت مي إلى ترك منزل الزوجية والذهاب لبيت والدتها، قبل أن تفاجأ عصر اليوم التالي بوليد فواز يعلن عبر صفحاته بمواقع التواصل خبر انفصالهما، الأمر الذي أسهم فيما بعد في رفضها أي محاولة صلح قام بها عدد من أصدقائهما المقربين وقررا إنهاء الزواج بطريقة ودية بعد تنازلها عن كل حقوقها المادية.