أصالة ترد على «حقيقة» آمال ماهر

ربيع هنيدي  |   4 نوفمبر 2018

شغلت المطربة أصالة نصري مؤخراً، مواقع «التواصل الاجتماعي» بأغنيتها الجديدة «الحقيقة»، التي طرحتها «سنغل»، فعدا عن جمالية الأغنية وشهادات الثناء التي نالتها من فنانين كثيرين، أمثال: عمرو سعد، زياد برجي، كارمن سليمان وآخرين. كان هناك على الجانب الآخر، من يتهم أصالة بأنها «تستحوذ على «ألبوم» المطربة آمال ماهر بالكامل، بعد رفض المطربة أنغام تسجيل الأغاني بصوتها»، وهو ما جاء في حسابات ومواقع إلكترونية عديدة، مع الإشارة إلى أن «روتانا» عبر قناتها على الـ«يوتيوب»، لم تحذف سهواً أو عمداً اسم آمال عن الحقوق الملكية الفكرية للأغنية، التي كانت تحمل عنوان «مش قد كلامي»، والذي تم تغييره لاحقاً إلى «الحقيقة»، عند عرض الأغنية بصوت أصالة. وبحثاً عن الحقيقة، توجهت «زهرة الخليج» بسؤال أصالة عن الأمر.

قصة «الحقيقة»

بدايةً، سألنا أصالة، ما قصة أغنية الحقيقة؟ لتجيب بوضوح: «هي مجرد أغنية عُرضت عليّ من المايسترو هاني فرحات، وهو صديق عزيز، قال لي هناك أغنية من كلمات بهاء الدين محمد، وألحان وليد سعد، وإنتاج تركي آل الشيخ، اسمعيها وإذا أعجبتك غنيها، وبالفعل سمعتها وطار عقلي بها. وللأمانة، أحسست بأن الأغنية مرسومة لصوتي، فغنيتها ولم أسأل إذا ما كانت قد عُرضت على مطربة غيري، هذا كوني محترفة.. يهمني العمل ولا ألتفت إلى كواليسه».

هؤلاء ثرثارون

ورداً على كل من كتب في «السوشيال ميديا» من أخبار وتعليقات تحمل تطاولاً على أصالة بأنها سرقت الأغنية من آمال ماهر، وأن جميع أغاني «ألبوم» آمال «حبيبي هانت»، الذي كانت ستصدره، قبل أن يتم سحبها منها، ستغنيها أصالة، قالت: «اكتبوا على لساني أن كل من يقول هذا على «السوشيال ميديا» هم علاكون وثرثارون وفاشلون، لا ألتفت إليهم. ثم إنني لي سبع سنوات وأنا أعيش في «معمعة» هؤلاء «المصَدّين»، من الذين دائماً أقول عنهم إنهم أقلية ضدي في مشواري الفني». تضيف أصالة: «القصة أن هناك أغاني تُعرض عليّ وكمغنية محترفة لها في المجال الغنائي ربع قرن، فما أجده من هذه الأغاني يليق بصوتي ويعجبني أغنّيه، ولا أستطيع القول له «لا». بالتالي، من يحاول اختلاق خلاف بيني وبين آمال ماهر، ويقول إني أخذت أغنيتها أشفق عليه، لأن مثل هذه التكهنات لا أساس لها من الصحة، خاصة أنه منذ برنامج «محمد عبده وفنان العرب» وعلاقتي جيدة بآمال، لا مشاكل بيننا، وأقدّر موهبتها وأحبها. كما أني لم أسأل إذا ما كانت «الحقيقة» لها أم لا، وأكرر أنها أغنية جميلة عُرضت عليّ وأعجبتني، ومن خلال «زهرة الخليج» أتساءل: ما المشكلة لو أن الأغنية نزلت بصوت آمال أيضاً؟ وقد سبق أن حدث هذا معي من قبل، فثقتي بنفسي لا تجعلني أخاف من عَقد مقارنة بيني وبين أحد».

لطيفة و«علّي جرَى»

وتُدلل أصالة إجابتها الأخيرة، بقولها: «أذكر أن أغنية «هات قلبي وروح»، التي طرحتها في أول «ألبوم» في بدايتي الغنائية، بعد فترة بسيطة قدمتها المطربة التونسية لطيفة بصوتها، ومن خلال التنازل نفسه. لذلك فالأمر وارد أن تقدم أغنية ما بصوت أكثر من مطرب ومطربة. أيضاً لا تنسوا أغنية «علّي جرى»، إذ إن هناك مليون بني آدم غناها». وتختتم أصالة كلامها: «أغنية (الحقيقة) رائعة، ولا مانع لديّ من أن تغنيها آمال ماهر أو غيرها، فهذا بالنسبة إليّ قمة السعادة، لأني أموت على هذا النوع من المنافسة».

«بنت أكابر»

وكشفت أصالة حصرياً لـ«زهرة الخليج»، عن تفاصيل ألبومها المقبل والذي تصفه بالرائع، موضحة: «أغانيه كأنها عالم في حد ذاته، له مدنه وشوارعه وأشجاره وناسه، عالم من أجمل ما يكون»، وهو «ألبوم» مصري من إنتاج شركتها، وعلى الرغم من تنفيذها أغنيات عديدة، لكنها تفضّل أن يحتوي على (12 أغنية)، من بينها أغنية «بنت أكابر»، التي سوف تصورها الشهر المقبل لتطلقها «سنغل» قبل فترة من نزول الألبوم، الذي تأجل صدوره حتى مناسبة «يوم الحب» في فبراير 2019. وتكشف أصالة عن أغنية أخرى في ألبومها المقبل، يقول مطلعها: «كان في واحد حبّ وحدة، قلها عمري ماسيبك، لفت الأيام وباعها.. وقلها: عادي نصيبك».