جورج حبيقة: تصاميمي قصة عشق

غانيا عزام

  |   31 مارس 2019

جورج حبيقة، مصمم أزياء لبناني، شقّ طريق العالمية بتصاميمه الراقية ومثابرته وشخصيته الخلوقة. بدأ بعرض تصاميمه الأنثوية الناعمة للخياطة الراقية في باريس عام 1994، وبعدها بفترة أطلق خط الأزياء الجاهزة. جذبت تصاميمه مجموعة كبيرة من الممثلات والمغنيات في هوليوود والعالم، وأخيراً قدم مجموعتي الأزياء الراقية والجاهزة اللتين عرضهما في باريس.

• كرّمت في مجموعتك الخاصة بالأزياء الراقية لربيع وصيف 2018 الحضارة اليونانية القديمة، بتصاميمها الرشيقة وتنوّع تراثها. ما الذي ألهمك؟
بحثت عن مصادر إلهام لمجموعتي الصيفية الجديدة، بين أروقة قصر فرساي وحدائقه، وعدت بقصة عشق رومانسية تجلّت تفاصيلها في تصاميمي الخاصة بأزياء الكوتور.

ابتكارات

• ما الابتكارات أو القصّات الجديدة التي قدّمتها في تصاميم الفساتين؟
الطابع العصري المريح شكّل الخيار الأساسي الذي اعتمدته. فقد ركّزت على تنفيذ قصّات ملتوية بطيّات انسيابية، كما حافظت على بعض اللمسات الكلاسيكية التي تجعل التصاميم قادرة على أن تتحدى الزمن حتى لو مرّ عليها الوقت.

• ما الأسس التي اعتمدتها في مجال اختيار الأقمشة ولوحة الألوان الخاصة بهذه المجموعة؟
اخترت تنفيذ تصاميمي بأقمشة فاخرة مثل الأورغنزا، والموسلين الحريري، وساتان دوشيس، والبروكار، والكريب. وهي الأقمشة التي كانت أكثر استخداماً خلال العصر الذهبي لقصر فرساي. أما بالنسبة للألوان فطغت التدرجات الباستيلية التي جاءت مستوحاة من حدائق هذا القصر على العديد من الإطلالات. وقد سجّل الأسود والذهبي حضوراً بارزاً في هذه المجموعة مذكّراً بالطابع البورجوازي لأناقة هذا العصر.
 
ثوب الزفاف

• اعتدت على اختتام عرضك الخاص بالأزياء الراقية بثوب زفاف يتميّز بالإبداع والتطريز اليدوي. أخبرنا عن الثوب الذي قدمته في عرضك الباريسي؟
يروي ثوب عروس ربيع وصيف 2019 قصة عشق رومانسية مرصّعة بأحجار الكريستال، بأسلوب رشيق يميّز الموضة العصريّة. وقد زيّنته بخطوط انسيابية مستوحاة من سحر العصر الملكي، بالإضافة إلى زخارف ونقوش تذكّر بحدائق قصر فرساي الملكي.

• كم من الوقت احتجت لتنفيذ مجموعة الخياطة الراقية التي عرضتها في باريس؟
استغرق تصميم وتنفيذ هذه المجموعة من الأزياء ستة أشهر كاملة.

تشكيلة جاهزة

• في سياق آخر، ما الذي تحرص على أن تتضمّنه تشكيلة الأزياء الجاهزة في كل مرة؟
أركز دائماً في مجموعتي الخاصة بالأزياء الجاهزة على الأسلوب العصري الذي يتماشى مع مختلف أنواع المناسبات.

• كيف يوظّف جورج حبيقة التطوّر التقني والتكنولوجي في ابتكار تصاميمه؟
عند التحضير لكل مجموعة أتبنّى تقنية جديدة تساعدني على إضافة بصمة عصريّة متطوّرة تُبرز جمالية القصّات والتطريز.

أسلوب الحياة
 
• بعيداً عن العمل، ما هو متنفّسك المثالي للترفيه عن النفس؟ هل تمارس أي رياضة أو هواية محدّدة؟
أبرز هواياتي السباحة والسفر، كما أخصص أوقاتاً للعائلة وأحب أن أشارك أولادي وزوجتي بألعاب التوازن الخشبية.

• ما المكان المفضل لقضاء إجازة بالنسبة إليك؟
أنا من محبي القارة الأوروبية بثقافتها، وفنونها، وجمال طبيعتها.

• ما المدينة المفضّلة لديك ولماذا؟
مدينتي المفضلة هي بيروت، عاصمة وطني الحبيب لبنان حيث ولدت، وترعرت، وكبرت بين أهلي، وأنسبائي، وأصدقائي.

تصميم وديكور

• ماذا يدرس أولادك؟
ابني البكر جاد أنهى تخصّصه في مجال تصميم الأزياء في باريس، أما مارك فما زال يتابع دراسته في مجال تصميم الديكور.

• ما الذي حرصت على أن يتعلّمه أبناؤك من الحياة؟
زرعت في قلوبهم بذور المحبة، والاحترام، ومساعدة الآخر.

• هل من عادات أو طقوس معيّنة ترافقك في أوقات العمل؟
لا أحب أن أكبّل نفسي بأي عادات أو طقوس، ولكنني أحرص على إعطاء كل وقت حكمه.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث