عبادي الجوهر ضيفاً بعوده وأغنياته الأصيلة في الزمن الجميل

زهرة الخليج

  |   31 مارس 2019

ودّع برنامج الزمن الجميل المتسابقة غزوة بن إبراهيم من تونس، إثر حصولها (أمس) على أدنى نسبة تصويت من الجمهور في نهاية الحلقة الثالثة من مرحلة العروض المباشرة التي تعرضها قناة "أبوظبي" مساء كل جمعة، ليتأهل بذلك ثمانية مشتركين إلى تصفيات الأسبوع المقبل.

واحتفت الحلقة بعمالقة الفن الأصيل الفنانة القديرة نجاة الصغيرة، والفنان الاماراتي الراحل جابر جاسم، حيث قدم المتسابقون مجموعة من أجمل أغنياتهم التي توارثتها الأجيال، وما تزال تعتبر بمثابة حالة إبداعية لم تتكرر وسط حضور جماهيري واسع في المسرح الوطني بأبوظبي وبمرافقة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو أحمد طه.

وتميز برنامج الزمن الجميل في حلقته الثالثة بحضور الفنان القدير عبادي الجوهر ضيفاً على الحلقة، حيث يتمتع الجوهر برصيد طربي تجاوز الستين ألبوماً، ولقبه الراحل طلال المداح، بأخطبوط العود، وسفير الحزن وموسيقار الجزيرة العربية، والذي قدم للجمهور ثلاثاً من أغنياته الخالدة، وهي "حبك سما"، و"حبيبتي كل العواذل تشابه"، و"يا بعيد الدار"، ترافقت مع عزفه الحي على عوده الخاص طيلة فقرات البرنامج.

وقال الجوهر في بداية الحلقة إن برنامج الزمن الجميل يمثل فرصة مهمة للمواهب العربية الشابة، التي تتمتع بقدرات وإمكانيات تؤهلها للظهور وايصال صوتها، مؤكداً أن العالم العربي يحتاج لهذه المبادرات التي من شأنها أن تسهم في استكشاف المواهب وتطويرها.

وتنوع أداء المتسابقين الذين قدموا أغنية واحدة من أغنيات الراحلة نجاة الصغيرة، وآخرين للفنان الأصيل جابر جاسم، وشهد البرنامج تقديم خمس أغنيات لنجاة الصغيرة، إذ قدمت التونسية غزوة بن إبراهيم أغنية "أما براوة"، والفلسطيني أحمد عباسي، الذي قدم أغنية "عيون القلب"، فيما غنى المتسابق المغربي علي المديدي أغنية "القريب منك بعيد"، والمصرية صابرين النجيلي لأغنية "إلا انت" والمصري محمد شطا الذي اختتم المنافسات بأغنية "عاليادي اليادي".

وقدم أربعة متسابقين أغنيات للراحل الفنان جابر جاسم، حيث أدى المشارك اليمني عمر ياسين أغنية "غزيل فلة"، واليمني موسى معيدي أغنية "نسيتونا حبايبنا"، والعراقي يوسف الصميدعي لأغنية "سيدي يا سيد ساداتي"، وتألق المغربي أيوب التجاني بأغنية "آه با ويلي".
وحظي جميع المشتركين بفرصة الاستماع إلى ملاحظات وانتقادات لجنة التحكيم، إلا أن أبرز المواقف كانت باختلاف انتقادات أنغام وأسما لمنور ومروان خوري بشأن المشتركة صابرين النجيلي، حيث أشارت أسما إلى أن الاحساس لم يصل إليها رغم قوة أدائها الصوتي، في حين أكدت أنغام ان الأغنية وصلت إليها بصوت صابرين وشخصيتها وإحساسها، حيث كانت مبدعة ومحترفة في الانتقال بين المقاطع والألحان، وهو ما أكده مروان خوري أيضاً.

ونظراً لأدائهم القوي خلال البرنامج بشكل عام والحلقة بشكل خاص، اختارت لجنة التحكيم وضع كلاً من علي المديدي و موسى معيدي و يوسف الصميدعي في منطقة الأمان التي ستحميهم من الإقصاء في حال الحصول على أقل عدد من الأصوات.

وتصدر المركز الأول من حيث تصويت الجمهور في نهاية الحلقة، المتسابق عمر ياسين بنسبة 35% من إجمالي الأصوات، وتلاه في المركز الثاني الفلسطيني أحمد عباسي بنسبة 24%، وأيوب تيجاني في المركز الثالث بنسبة 17%، وتلاه موسى معيدي بنسبة 7%، وعلي المديدي بنسبة 6%، ومحمد شطا وصابرين بنسبة 4% لكل منهما، فيما حصل يوسف الصميدعي على نسبة 2%، لينتهي مشوار غزوة بن إبراهيم بأقل نسبة تصويت والتي بلغت 1%.

وكان المتأهلون قد تجاوزا عدة تجارب أداء مضنية حتى الوصول إلى هذه المرحلة التي تضعهم على بعد أسابيع قليلة من تحقيق حلمهم في الفوز بلقب البرنامج، وذلك بعد تقييم أدائهم في اللون الطربي الأصيل من قبل لجنة التحكيم. ويحصل المشتركين على دعم من مدربين متخصصين وأساتذة في الغناء العربي لمساعدتهم على تطوير قدراتهم ومواهبهم الغنائية في سبيل تعزيز فرصهم للفوز بلقب البرنامج.

ويقدم برنامج "الزمن الجميل" محتوى يتميز عن باقي برامج الهواة عبر تركيزه على المواهب الغنائية الطربية القادرة على تقديم أداء غنائي مماثل للذي قدمه النجوم القدامى أمثال "أم كلثوم" و"صباح فخري" و"محمد عبده" ليأخذوا الجمهور في رحلة إلى الزمن الجميل، وهو ينسجم مع مستهدفات أبوظبي للإعلام الرامية إلى توفير المحتوى الهادف الذي يحاكى اهتمامات مختلف شرائح المجتمع، ويقدم لهم باقة من البرامج المتنوعة، من بينها الفنية التي تتناسب مع القيم والعادات التقاليد الاجتماعية المحلية وتعكس أجمل صورة عن واقع الفنون في العالم العربي.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث