حسن الرداد: أتمنى أن أصبح «أميتاب باتشان»

شيماء عبدالرحمن

  |   10 أبريل 2019

الفنان حسن الرداد، لديه من الطاقة الإيجابية الكثير، لا يتردد في القول إنه لا يزال يحلم بالعديد من الأدوار التي لم يقدمها بعد، كما لا يخشى إعلان انفصاله فنياً عن زوجته الفنانة إيمي سمير غانم، وأنه سينافسها هذا العام من خلال مسلسل «الزوجة 18»، المقرّر عرضه في شهر رمضان المقبل.

•  لماذا قررت هذا العام الانفصال فنياً عن زوجتك إيمي سمير غانم؟
في العام الماضي قدّمنا معاً مسلسل «عزمي وأشجان» وحقق نجاحاً كبيراً، ولا أعلم لماذا اعتقد البعض أننا سنقدم جميع الأعمال الفنية معاً، فليس من المعقول أن كل اثنين من الفنانين المتزوجين سيقدمان أعمالاً معاً بشكل دائم، فالأمر طبيعي للغاية، وأنا سعيد بمنافسة زوجتي هذا العام، وفي الوقت نفسه أتمنى لها النجاح من كل قلبي، لأنني أعتبر إيمي أفضل فنانة كوميدية؛ لذا أنا أتوقع أن يحقق مسلسلها نجاحاً عند عرضه.

فكرة جيدة
• ما الذي حمّسك لفكرة مسلسلك المقبل في رمضان «الزوجة 18»؟
الفكرة مكتوبة بشكل جيد للغاية، فالعمل من تأليف وإشراف أمين جمال، ومن تأليف محمد أبو السعد، خالد أبو بكر، وليد أبو المجد وإخراج مصطفى فكري، والعمل كوميدي يتحدث عن مصمم أزياء تتعدد علاقاته النسائية ويتزوج أكثر من مرة، حتى تأتي الزوجة الـ18 لتقلب حياته رأساً على عقب، وتجسد دورها الفنانة ناهد السباعي، وأنا في الحقيقة محظوظ للغاية، لأن معي كوكبة من النجوم في العمل مثل: شيماء سيف، هيدي كرم، سلوى خطاب وآخرين.

• ألا تتشابه فكرة هذا العمل مع فيلم «الزوجة 13» للفنان رشدي أباظة؟
لا. ليس بالضبط، فالقصة مختلفة، لكن من الممكن أن التشابه يكمُن في تَعدّد العلاقات والزيجات لبطل العمل.

• هل ترى نفسك فناناً «كوميديانياً»؟
أرى نفسي في كل أنواع الفن، ومنذ بدايتي لم أحصر نفسي في إطار مُحدد، أو قمت بتكرار دور حتى لو نجح معي، فقد نجحت في الرومانسي في مسلسل «آدم وجميلة»، ونجحت في الكوميدي في فيلم «عشان خارجين» و«زنقة الستات»، ونجحت في الدراما الاجتماعية من خلال مسلسل «حق ميّت»، والجمهور لم يحصرني في إطار مُحدد، لأن هناك مجموعة من الفنانين وقعوا في هذا الفخ، حاصرين أنفسهم في إطار محدد، وهذا أثر في مشوارهم في ما بعد.

• لماذا تتعمّد الغناء في أعمالك الدرامية والسينمائية؟
أنا أحب الغناء في الأفلام التي أقوم ببطولتها، وأرى أن الغناء بمثابة دعاية للفيلم، وأنه شيء لطيف أن يكون مُقدّماً لجمهور الشباب في الوقت نفسه، لإحداث نوع من التفاعل مع العمل.

فيلمي المقبل
• ماذا تمثل المنافسة الدرامية لك في شهر رمضان؟
أحب المنافسة، لأنها تجعل الفنان يركز أكثر في اختياراته، ويفكر جيداً ليُخرج أفضل ما لديه، ما يجعل جودة الأعمال المعروضة أعلى، وفي النهاية التقييم للمشاهد.

• ما الدور الذي لا تزال تحلم بتقديمه؟
الفيلم المقبل لي سيكون «أكشن»، وعلى صعيد الشخصيات هناك كتاب قرأته، عنوانه «شخصيات حول الرسول»، فيه العديد من النماذج التي أتمنّى تقديمها، لكن للأسف من الصعب تقديم هذه الشخصيات سينمائياً لأنها تحتاج إلى إنتاج ضخم، أيضاً هناك شخصية «محمد علي»، وهو من الشخصيات التاريخية الثرية التي حققت نهضة حقيقية في مصر، وأتمنى تقديمه.
 
• أي نجم عالمي تحلم بأن تكون خلال مشوارك الفني مثله؟
أتمنى أن أكون مثل الفنان الهندي «أميتاب باتشان» الذي أحبه، فهو شخصية رائعة تعطي طاقة إيجابية للآخرين، وقدّم كل أنواع التمثيل، سواء الكوميديا أم الدراما أم «الأكشن»، فهو أسطورة فنية، وحدث أن قابلته على المستوى الشخصي، وعبّرت له عن أعجابي به وبمشواره الفني.

الشائعات
• يتردد حولكما أنت وزوجتك شائعات عديدة، فما تعليقك؟
فهمت مغزى السؤال، والشائعات نوع من أنواع التطفل غير المحبوب، لأننا كزوجين لنا حياتنا الخاصة التي تهمّنا وحدنا، ولا يحق لأحد التدخل فيها، خاصة عندما يكون الأمر متعلقاً بأمور، مثل الحمل والإنجاب ومتى سأصبح «بابا».

• بالمناسبة، هل تُجيد زوجتك الطهو؟
إيمي تبتكر العديد من الأطباق الجديدة، ولها أسلوبها الخاص، وتحاول أن تتعلم الطهو، وهذا شيء جيد.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث