أطلقي ملكة التخيل عند طفلك

د. نعيمة حسن

  |   1 مايو 2019

التخيل ملكة ثمينة تخلق منذ الصغر، وخصوبتها وثراؤها يعتمدان على موهبة طفلك، وتدريبه المستمر على استخراجها، وشحنها بطرق حديثة.
هي ثروة ونعمة مثلها مثل حب الاستطلاع، الموسيقى، الشعر، الفنون المختلفة، فالتخيل يريح النفس، ويفجر طاقات الإبداع والابتكار، وينشط الفكر، ولو أهملت في بواكيرها سوف تتلاشى، ويصبح الطفل شخصاً عادياً، وتمر حياته بكثير من فترات الملل والفتور.


ويتميز الطفل بقدرة كبيرة على التخيل الواسع غير المحدود من سنوات عمره الأولى، يكون فيها أقرب إلى عالم الخيال منه إلى الحقيقة، ذلك لأن أرصدة تجاربه العقلية لا تزال غضة وفي مهدها، ولم تستجب بعد لشروط التجربة العملية، أو قيود التعليم المحدود، أو سلطة العادات والتقاليد والمألوف، فهو يحاول في عمره الصغير تكملة أي خبرة يمر بها من خلال تصور خيالي عن الموقف، أو حياته بصفة عامة.


من هنا يرى خبراء التربية أن الأم يمكنها أن توجه خيال طفلها لما ترغب أن يكون عليه هذا الطفل حين يكبر، فإذا ما أردت لطفلك أن يكون مدركاً وواعياً لشؤونه المالية، يحفظ ماله، ينميه، أو يدخره أو يستثمر وقت فراغه في كل ما يفيد، فهناك طريقة لإطلاق هذه الملكة بسؤال: ماذا لو؟
اسألي طفلك: ماذا لو كنت مديراً كيف ستحافظ على النقود؟ وكم ستصرف منه؟ من ستعطي من العائلة؟ دعيه يتحدث ويجري عمليات حسابية، ويمكنه أن يرسم إذا كان في عمر لا يستطيع معه الكتابة أو الحساب.


اسألي طفلك: ماذا لو كان معي 500 درهم وأريد شراء مستلزمات البيت الأسبوعية؟ هيا نصمم قائمة ونرَ كيف سنصرف هذه النقود؟ أكملي بسؤال آخر: هل نستطيع توفير مبلغ من 500 درهم؟ إنك هنا توجهينه إلى طريقة تفكير غير مباشرة، هي أنك يمكن أن توفر حتى لو لم تملك الكثير من المال؟
اسألي طفلك: ماذا لو أنفقت كل نقودك، وأردت الرجوع إلى البيت بسيارة أجرة؟ (لمن فوق سن 10 سنوات) إن هذا السؤال يبصره بمشكلة قد تقع له حين ينفق جميع ما لديه، من دون التفكير بأمور قد تطرأ عليه فيما بعد.

 

إقرأ المزيد :

هل المال مكافأة لطفلك؟

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث