أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   10 مايو 2019

كَذَبْتِ أَمْ أنا الَّذي صَدَّقْتُ

سَرابَكِ الجَميلَ وَاحْتَرَقْتُ

أَميرَةَ السَّرابِ كُنْتُ حَالِماً

وَبَابَ أَمْرٍ وَاقِعٍ أَغْلَقْتُ

أَرَدْتُ أَنْ أَجْعَلَ حُلْمي وَاقِعاً

وَمِنْ سُبَاتِ الوَهْمِ مَا أَفَقْتُ

جَميلَةً قَدْ كُنْتِ يَا أَميرَتي

وَمَعْكِ طابَ في الهيامِ وَقْتُ

صَدَّقْتُ أَنّي طائِرٌ فَرَفْرَفَتْ

أَجْنِحَتي وَفي الفَضا حَلَّقْتُ

وَفَجْأَةً سَقَطْتُ في بَحْرِ الأَسَى

لكِنَّني لِلآنِ مَا غَرِقْتُ

وَعَدْتِني بِزَوْرَقٍ وَلمْ تَفي

بِالوَعْدِ رُغْمَ أَنَّني وَثِقْتُ

صَارَعْتُ مَوْجَ اليَأسْ في ضَراوَةٍ

وَلَسْتُ أَنْفي أَنَّني أُرْهِقْتُ

النَّوْمُ صَارَ أملاً لكِنَّني

كلَّ دُمُوعِ مُقْلَتي أَهْرَقْتُ

أَنا التَّحَدِّي الْمُرُّ يا حَبيبَتي

وَإنْ بِقَلْبِ عَاشِقٍ خُلِقْتُ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث