أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   1 أغسطس 2019

أسأل هذي النفس ألف مرة

هل أنتِ حقاً في الحياة حُرة

أميرةُ السرابِ لا تزالُ في

مملكة الفؤادِ مستقرة

لا تستطيعُ غيرها احتلالهُ

ووحدك اكتشفتِ أمسِ سِره

تقولُ لي النفس: استكن ولا تكنْ

في طاعةِ الأسئلةِ المضرّة

إن السؤالَ قاتل حريتي

ولا أطيقُ بردهُ وحرّه

دعني أعش بغير فكر وامتنع

عَن شُربِ كأس الفكر فهي مرة

أميرةُ السرابِ تبقى دائماً

في قلبك الوفي كالمسرة

لأنها مالكة الحرف الذي

حملتَ أنت خيرهُ وشره

أقول: يا نفسُ نعم لكنها

ضاعت، وكانت للعيون قرة

تقولُ لي نفسي: محال لم تضع

هي «الأنا» وفيك مستمرة

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث