أول أسترالية تلجأ لـ"الموت الرحيم" بسبب معاناتها من السرطان!

أ ف ب

  |   5 أغسطس 2019
باتت مريضة مصابة بالسرطان في الـ61 من العمر أول شخص في خلال عقدين ينهي حياته بموجب قانون المساعدة على الموت المثير للجدل في أستراليا، بحسب ما أفادت جمعية خيرية.

توفيت كيري روبرتسون، وهي أم لولدين، في يوليو بعد ثلاثة أشهر من توقّفها عن الخضوع لعلاج لسرطان في الثدي آخذ في الانتشار، وفق ما أعلنت مجموعة الدعم "غو جنتل أستراليا” أمس الأحد.
واعتمدت ولاية فيكتوريا قانوناً سنة 2017 يشرّع هذه الممارسة دخل حيّز التنفيذ في يونيو. ومن المتوقع أن تحذو ولايات أسترالية أخرى حذوها.
وكانت روبرتسون التي أنهت حياتها في بلدة بنديغو الجنوبية الشرقية قد أصيبت بسرطان الثدي سنة 2010. ووصل الورم إلى عظمها ورئتيها ودماغها وكبدها.
وهي قرّرت التوقّف عن الخضوع للعلاج في مارس عندما لم تعد قادرة على تحمّل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي وأخذت أدوية لإنهاء حياتها بعدما حظيت بالموافقة من السلطات في مسار رسمي استغرق 26 يوماً، وفق ما كشفت المنظمة الخيرية.
وقالت ابنتها جاكي في بيان: "حصل الأمر بسرعة وهي كانت مستعدّة للرحيل. وكانت قواها تخونها ولم تعد قادرة على تحمّل الوجع. وهي كانت تعاني منذ فترة طويلة".
وكان الإقليم الشمالي في أستراليا قد شرّع الموت الرحيم، لكن الحكومة الفدرالية أبطلت هذا القانون سنة 1997.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث