هنا الزاهد: خطة العرس تغيّرت في اللحظات الأخيرة

منى رشدي

  |   27 سبتمبر 2019

بعد عام من إعلان ارتباطهما، احتفل النجمان أحمد فهمي وهنا الزاهد بزفافهما في مناسبة وصفت بـ«عرس الموسم» حضرتها كوكبة من نجوم الفن والإعلام، وفاجأ فيها العروسان ضيوفهما بتغيير ملابسهما قبل نهاية الحفل، حيث ارتدى العريس بدلة سوداء بدلاً من البيضاء التي ظهر بها في بداية الحفل، بينما خلعت العروس فستان الزفاف الأبيض وارتدت فستاناً آخر.

• أعلنت قبل حفل الزفاف أنك تريدين عرسك بسيطاً، لكنه جاء كما وصفه البعض «أسطورياً»، فماذا حدث؟
أحب البساطة في كل أمور حياتي، وكنّا أنا وزوجي أحمد فهمي قد اتفقنا على أن يكون حفل زفافنا بسيطاً ومقتصراً على الأهل والأصدقاء، ولكن وجدنا هناك اهتماماً كبيراً من الأصدقاء والزملاء في الوسط الفني، ورغبتهم في الاحتفاء بنا، فغيرنا خطة عرسنا في اللحظات الأخيرة، وقررنا أن يأتي الحفل وفرحنا بحجم قصة حبنا، وبما يرضي الأهل والأصدقاء والمحبين.

• ماذا تقولين عن حفل زفافك؟
أخيراً تزوجت من حب حياتي. وقد جاء الحفل كالحلم، وأجمل مما كنت أحلم به، حيث شهد بالنسبة لي، وبشهادة من حضروه، أجواء قريبة من «حكايات ألف ليلة وليلة». وكنت في غاية السعادة بالجو الرومانسي الذي ظلل جميع الحضور، والأجواء السعيدة التي أضافها المطرب محمد حماقي، ورقص عريسي أحمد فهمي وشقيقه كريم.

تغير المواصفات
• خلال استضافتك في برنامج «معكم منى الشاذلي»، قلت عن مواصفات فتى أحلامك إنك تريدينه (قمحاوي اللون، غيّوراً، من خارج الوسط الفني، ويشبه الفنان أحمد زكي)، وأن المعنى الحقيقي للرجولة يتمثل في الرجل قوي الشخصية، وليس صاحب البشرة البيضاء أو العينين الملونتين. مع ذلك ها أنت تتزوجين رجلاً من الوسط الفني؟
بالفعل قلت ذلك، لكني مع مرور الوقت تغيرت هذه المواصفات، وأذكر أني قلت إن وجدت إعجاباً متبادلاً نحو الشخص الآخر فسوف أوافق على الارتباط به، وهذا ما حدث مع أحمد فهمي، حيث جمع (كيوبيد الحب) بين قلبينا وأصابنا بسهامه، وأحمد بالفعل رجل قوي الشخصية ويحبني بدرجة كبيرة.

«قصة حب»
• شاركت في فيلم «قصة حب» فهل ترينه يشبه قصة حبك لعريسك؟
هذا الفيلم قريب جداً لقلبي وهو أكثر فيلم أحبه بين الأعمال التي شاركت فيها، وأعتبره تجربة مهمة بالنسبة لي، خاصة أن تلك النوعية الرومانسية من الأعمال لم تعد موجودة بشكل كبير، ولم نكن نتوقع النجاح الهائل الذي حققه الفيلم، ولو عُرض عليّ مثل هذه النوعية من الأفلام مرة أخرى فلن أتردد في قبول خوضها مرة أخرى، وسعيدة بأني خضت تجربة الفيلم في الواقع من خلال قصة حبي لزوجي أحمد فهمي.

• هل ترين أن القالب الرومانسي لا يزال مرغوباً في السينما؟
من كثرة المشاكل والهموم التي يعانيها قطاع كبير من الجمهور، تجدهم متشوقين لأفلام الحب والرومانسية، بدليل أن الفيلم نجح نجاحاً كبيراً.

• تواجدت في الموسم الرمضاني الأخير من خلال مسلسل «الواد سيد الشحات» مع زوجك الفنان أحمد فهمي، فهل هذا كان مخططاً له  لتأكيد إعلان ارتباطكما؟
إطلاقاً لم نكن ننوي ذلك، والترشيح جاء من خلال الشركة المنتجة والمخرج أحمد الجندي الذي عملت معه من قبل في مسلسل «في اللالالاند»، واخترت العمل من بين أكثر من أربعة أعمال عُرضت عليّ وقتها، خاصة أنني قدمت من خلال المسلسل عدة شخصيات متنوعة جعلتني متحمسة له أكثر.

• هل ترين أن تجربة «الواد سيد الشحات» كانت مناسبة كأول عمل يجمعك مع عريسك بعد الخطوبة؟
من البداية لديّ الرغبة في العمل مع أحمد فهمي، لحبي له على المستوى العملي فهو ممثل شاطر، وكنت أتابع له مسلسل «ريّح المدام» العام قبل الماضي، وكان المسلسل المفضل بالنسبة لي، إضافة إلى أن الكثيرين كانوا يرغبون في مشاهدتنا معاً في عمل واحد بعد إعلان خطوبتنا، فوجدناها فرصة بعد الخطوبة أن يجمعنا «الواد سيد الشحات» وأكملنا الأمر، ولو كان الدور ليس جيداً، وكوميدياً ليس لطيفاً، لما كنت حرقت نفسي بالعمل معه وكنت انتظرت لعمل آخر.

«القلش» على الفنانين
• ماذا عن كواليس العمل بينك وأحمد فهمي في «الواد سيد الشحات» و«القلش» أو الكلام عن الفنانين خلال الحلقات؟
الكواليس كانت أكثر من رائعة وخاصة مع حبيبي أحمد فهمي، فهو كان يركز طوال الوقت في التأليف وإضافة الإفيهات وبعد ذلك يراجع المشهد، أما مسألة الحديث عن الفنانين خلال الحلقات فكانت «مخوفاني»، وكان كلما يقول اسم فنان أو فنانة أحاول أوقفه وأقول له «والنبي بلاش»، ولكنه يصمم على ما يفكر فيه. أما بالنسبة لي، فكنت مطالبة بـ«القلش» على بعض الفنانات، وكنت خائفة من زعلهن ومحرجة جداً، ولكنه أجبرني على ذلك وقمت بتقليد ليلى علوي وهند صبري وشيرين سيف النصر وغيرهن.

• ما الذي تغيّر فيك مقارنة ببداية دخولك الوسط الفني؟
أصبحت أخاف من المقبل، وبدأت أحاسب نفسي جيداً، ودائماً أسأل ماذا سأقدم في الخطوات المقبلة، وأظل أفكر في  تقديم الجديد، لأنني مؤمنة بالحكمة التي تقول: النجاح سهل، ولكن الأهم أن تحافظ عليه.

مشاهدات من حفل الزفاف
• بمجرد دخول هنا الزاهد احتضنتها والدتها وبكيت كثيراً أثناء أغنية الفنان مدحت صالح (بنتي).
• انسابت دموع والدة هنا وشقيقتها فرح، حيث كانت العروس ترقص معهما تزامناً مع عرض فيديو يحكي ذكريات ومحطات من حياتها، لتجهشن الثلاث في البكاء أمام الكاميرات.
• شارك العروسان فرحتهما بعض ثنائيات النجوم، حيث حضرت الحفل الفنانة دنيا سمير غانم وزوجها الإعلامي رامي رضوان، والفنانة السورية كندة علوش وزوجها عمرو يوسف، والممثل يوسف الشريف وزوجته إنجي، والفنان كريم عبدالعزيز وزوجته، والفنان ماجد المصري وزوجته، والفنان أحمد داوود وزوجته.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث