الإطلالات الفنية تسيطر على منصات لندن عروض ملهمة لربيع وصيف 2020

بسمة فرماوي

  |   8 أكتوبر 2019

بعد انتهاء «أسبوع الموضة في نيويورك»، اتجهت الأنظار نحو مدينة الضباب لاستكمال رحلة الأزياء الموسمية التي تلهم كل محبي الموضة والفن حول العالم. ومثل العادة، الإطلالات اللندنية لم تخيب الآمال، إذ قدمت أشكالاً للمكياج والشعر فنية وملهمة تحدت معايير الجمال التقليدية ودفعتها خارج إطار المألوف.

الاكسسوارات الجريئة
من مشابك الشعر المعدنية والشرائط الحريرية إلى الورود كبيرة الحجم والمرصعة بالكريستالات، من الواضح أن ربيع 2020 سيكون موسم الاكسسوارات الجريئة. قدم Simone Rocha مجموعة من التيجان الفضية والمشابك المزينة باللآلئ التي عكست الأضواء. وخطف Halpern الأنفاس بجمال الورود والشموس المتلألئة التي زينت آذان العارضات.

العيون التجريدية
يبحث دائماً فنانو المكياج عن بدائل لـ«الآيلانر» الأسود وعيون القطة التقليدية. ساد «الآيلاينر» الذي تم رسمه بأشكال تفكيكية عائمة فوق الجفون، بدرجات الأخضر المختلفة في عرض Matty Bovan وبمزيج من الفوشيا والنبيذي والفيروزي في عرض Victoria Beckham.

تصفيف الشعر إلى الجانب
تسريح الشعر إلى الجانب هي أسرع طريقة لتحديث أي إطلاله. واعتمد خبراء الشعر في عرض Marques Almeida هذه الحيلة البسيطة إذ قاموا بتصفيف الشعر ليغطي حاجباً واحداً من حواجب العارضات. واستوحى مصففو الشعر في عرض Ports 1961 تسريحة الشعر من بساطة المرأة الفرنسية وأناقتها اللتين تفوقان المكان والزمان.

ضفائر «نحيلة»
ظهرت تشكيلة مذهلة من الضفائر على خشبات العرض في لندن، ففي عرض Ashish تنوعت الضفائر وظهرت على شكل حبال نحيلة، تزين تسريحة الشعر المرفوعة بشكل عشوائي وغير منمق. وكانت نجمة السينما الصامتة تينا مودوتي هي مصدر الوحي لمصففي الشعر في عرض Erdem، إذ سرحوا الشعر فوق الأذن وصففوه على شكل ضفيرة مستقيمة تصل إلى منتصف الظهر.

أظافر دراماتيكية
من الواضح أننا سنشهد عودة الأظافر الطويلة المزينة بدرجات معدنية ومرصعة بالأحجار اللماعة مرة أخرى للساحة الجمالية. ففي عرض Julien Macdonald ابتكرت خبيرة الأظافر العالمية ماريان نيومان إطلالة بأظافر كالمخالب، تتلألأ بألوان قوس قزح بتأثير ثلاثي الأبعاد، ثم إضافة لمسة أخيرة بتركيب السلاسل الفضية اللامعة على الأطراف.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث