أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   14 نوفمبر 2019

أميرة السراب لا تجيبُ

وصمتها محير عجيبُ

جميعنا نبكي على فراقها

فلا يهز صمتها النحيبُ

لو أنها لمرة واحدةٍ

لصرخة الدموع تستجيبُ

لاسترجعت خفقاتها قلوبنا

وعاد للغناء عندليبُ

لكنها تجاهلت آهاتنا

وأمرها كما أرى مريبُ

موجودة، لا شك في وجودها

فما لها ندعو ولا تثيبُ؟

لم نرها حقاً ولكن رسمها

عن أعين القلوب لا يغيبُ

أميرة السراب يا ساكنةً

في الفكر إن الفكر لا يشيبُ

الحب بعدك انتهى ولم يعدْ

لأي حي بيننا حبيبُ

إن لم تعودي في قريبٍ عاجلٍ

فموت كل عاشقٍ قريبُ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث