طوكيو مدينة لا تعرف السكينة

كارمن العسيلي  |   11 ديسمبر 2019

بلافتاتها الإعلانية الضخمة المضاءة بألوان النيون، وناطحات سحابها وأبراجها العاتية، وضجيج شوارعها وصمت معابدها، تدعوك طوكيو، المدينة التي تعانق المستقبل من كل جوانبه، لزيارتها واستكشاف معالمها المميزة على طريقة الفيلم الأميركي Lost In Translation، من بطولة بيل موراي وتشارليز ثيرون.  

قد تحب هذا الفيلم أو تكرهه، لكن لا يمكنك نكران حقيقة أن المواقع المختارة في  عاصمة اليابان (يطلق الناس على البلد وصف كوكب اليابان لتطوره تكنولوجياً) لتصوير مشاهده أكثر من رائعة. فهلم الآن واحزم حقيبتك، واصعد على متن أول طائرة متجهة إلى طوكيو، المدينة التي تحمل عبق زهور أشجار الكرز، ومذاق أطباق السوشي، وملامح الحياة المستقبلية، واختبر تجربة استكشاف جميع الأماكن التي خلدها الفيلم، لاسيما تلك التي تظهر في أهم حيين فيها: شينجوكو وشيبويا. 

سحر ألوان النيون
في شينجوكو ستجد جميع المباني الشهيرة التي ظهرت في المشهد الأول من الفيلم، إلى جانب محطة القطار التي تعتبر الأكثر ازدحاماً في العالم، (تستوعب في المتوسط 3.5 مليون راكب يومياً، تضم 36 رصيفاً داخلياً و17 رصيفاً خارجياً وأكثر من 200 مخرج)، حيث وصل بطلا الفيلم من خلالها إلى فندق بارك حياة المكان الذي أمضيا فيه فترة إقامتهما بالمدينة اليابانية.  

وشينجوكو يعد المركز التجاري والإداري والسكني الرئيسي في المدينة، التي تبدو من بعيد بمثابة خلية نحل لا تهدأ ليلاً ونهاراً. في منطقة كابوكيشو، ستبهرك المباني المضاءة بالأنوار الساطعة من (رأسها حتى أخمص قدميها)، وكأنها في سباق مع الألوان، وستتنازع المطاعم الكثيرة فيما بينها على جذبك إلى أحضانها، فتحار إلى أيٍّ منها تتجه، وربما تقرر أن تزورها جميعها لتستمتع بتذوق نكهات أطباقها المتنوعة التي ستنقل حاسة التذوق عندك إلى مستويات لم تختبرها من قبل. وإذا رغبت في تناول طبق «رامن» شهي، فأبحث عن ذلك المطعم الذي يصطف أمامه طابور طويل من الناس.
 
بحثاً عن قليل من السكينة
ضجيج الشوارع وصخب المدينة، التي لا تعرف السكينة، سيدفعانك إلى التوقف قليلاً لزيارة معبد شينجوكو، لاسترجاع أنفاسك التي سلبت منك، والاستمتاع بصمته المهيب وهدوئه الساحر. ولكن لا تتوقع أن تلتقي هناك مجموعة الرهبان، الذين شاهدتهم بطلة الفيلم خلال زيارتها للمعبد نفسه، أو سماع أناشيدهم وهم يسيرون ببطء في أرجاء المكان.
وفي كل مرة تشعر بحاجتك إلى السكينة، يمكنك التوجه إلى منتزه شينجوكو غوين، الواقع في وسط الحي الصاخب، لما يتمتع به من أجواء مفعمة بالهدوء، والاستمتاع بمشاهدة أزهار أشجار الكرز، وحتى ممارسة رياضة المشي أو ركوب الدراجة، وربما الانضمام إلى مجموعة من الأشخاص الذين يمارسون رياضة الاسترخاء.   
زيارة متحف الساموراي في شينجوكو أمر لا بد منه، فهو يتيح لك التعرف إلى تاريخ هذه المجموعة من الرجال المحاربين الذين ارتبطت أسماؤهم باليابان، وحتى عيش تجربتهم من خلال تعلم المبارزة بسيوفهم وارتداء أزيائهم. 

تمثال هاتشيكو
للوصول إلى شيبويا، الحي الثاني الذي خلده فيلم «ضائع في الترجمة»، يمكنك أخذ مترو الأنفاق والاتجاه جنوباً على خط يامانوتي. ولكن، حاول ألا تضيع في زحمة الشوارع كما حصل مع بطلي الفيلم، ذلك أن هذا الحي يشتهر بأنه أكثر المناطق حيوية وزحمة في طوكيو. وفي حال ضياعك، اتجه فوراً إلى أشهر معلم فيه تمثال هاتشيكو البرونزي الذي يجسد كلب ياباني من نوع أكيتا، الموجود قبالة مخرج محطة شيبويا في شارع هاتشيكو منذ أكثر من 80 عاماً.
وعلى غرار شوارع شينجوكو، فإن شارع مركز غاي، يضم عدداً كبيراً من المطاعم والمحلات التجارية والترفيهية، التي لا يمكن مقاومة إغراء التسوق فيها أو تناول أطباقها. فلا تفوت هذه التجربة، حتى إنه يمكنك تعلم إعداد السوشي على أيدي أمهر الطهاة اليابانيين، والعودة لبلادك للتباهي بالمهارة الجديدة التي اكتسبتها.

تقاطع شيبويا
لا يمكنك زيارة شيبويا من دون المرور في أشهر تقاطع فيه، والذي يعد واحداً من أكثر مناطق الجذب السياحي الأكثر شعبية، لما يحمله من رمزية ودلالة على زحمة الحياة وانتظامها في هذا الحي الياباني الواقع في العاصمة طوكيو. يعتبر هذا التقاطع من أكثر المواقع التي يتم التقاط صور فيها، لهذا احرص على اختيار الموقع المناسب للحصول على أفضل لقطة لك. 

خارج طوكيو
في فيلم «ضائع في الترجمة» للمخرجة صوفيا كوبولا، كانت المشاهد الوحيدة التي تم تصويرها خارج منطقة طوكيو وأحيائها، هي تلك التي يظهر فيها البطل يمارس رياضة الغولف على سفح جبل فوجي، وخلال رحلة البطلة في القطار فائق السرعة باتجاه كيوتو، حيث ينابيع المياه الحرارية، والمعابد والأضرحة الدينية التي تجذب السياح، ناهيك عن القصور والقلاع والمتاحف التي تضم كنوزاً تاريخية.   

بعض العبارات التي يجب أن تحفظها قبل توجهك إلى اليابان:
• أوهايو غوزايماسو (صباح الخير).
• كونيشيوا (مرحباً).
• كونبانوا (مساء الخير).
• أريغاتو غوزايماسو (شكراً).
• واتاشي نو ناماي وا (اسم الشخص) ديسو (اسمي فلا الفلاني).
• (اسم المكان) ايه أيكتاي ديسو (أريد الذهاب إلى المكان الفلاني) .
• تاكوشي (تاكسي).
• (اسم المكان) وا دوكو ديسوكا  (أين يقع المكان الفلاني؟).
• أوي، شيتا، ميغي، هيداري ( فوق، تحت، يمين، يسار).
• ماسوغو ديسو (اتجه  مباشرة).
• إيكورا ديسوكا؟ (كم ثمن هذا الغرض؟).

نصائح مفيدة:
• احرص على أن يكون في هاتفك تطبيق يقرأ رمز الـQR، لأنك ستجده في عدد كبير من الأماكن، وبعض هذه الرموز تكون مفيدة لك.
• من المهم أن يكون بحوزتك جهاز به واي فاي، لحاجتك إلى الإنترنت في البحث عن المعلومات الضرورية لرحلتك.
• يميل اليابانيون إلى الوقوف على السلام من جهة اليسار، والسير أيضاً على جهة اليسار، لذا احذُ حذوهم دائماً.
• البقشيش غير محبذ باليابان، فتوقع من النادل أن يلحق بك ليعيد لك المال الذي تركته على الطاولة.
• من الأفضل أن تحمل أموالاً نقدية معك، لأن أجهزة الصرف الآلي غير متوافر بكثرة في الشوارع. 
• لا تنسَ تعلم بعض العبارات الأساسية اليابانية قبل توجهك إلى اليابان.
• حاول الاستعانة بتطبيق المترجم (عربي ياباني) المتوافر في (جوجل بلاي).
• فتش عن أفضل المواقع لالتقاط صور رائعة تحتفظ من خلالها بذكرياتك من زيارتك هذه المدينة.
• إذا كنت من محبي انتعال الأحذية الرياضية، فإن حي شينجوكو يضم أكبر عدد من متاجر بيع هذه الأحذية، التي يقصدها السياح للحصول على مبتغاهم.