«أرضية مشتركة» بين السعودية والإمارات في المجمع الثقافي

نجاة الظاهري  |   15 يناير 2020

 يحتفي المجمع الثقافي في أبوظبي بالأرضية المشتركة بين الإمارات والمملكة العربية السعودية، من خلال الفن، بقاعات عرضه المجتمعية، عن طريق معرضين، الأول يسلط الضوء على «القصر الأحمر»، حيث سيتم عرض مجموعة من المقتنيات التذكارية والأثرية وغيرها من القطع الآتية من مختلف المواقع والمعروضة في القصر بالرياض، بالإضافة إلى مجموعة من الأعمال النحتية والتركيبية التي أبدعها الفنان الأمير سلطان بن فهد بن ناصر آل سعود، والتي يستكشف من خلالها قدرة هذا المعلم التاريخي على النهوض مرة أخرى من بين أنقاض الدمار التي لحقت به، كما يستعيد بها دوره البارز داخل المشهد المجتمعي في المملكة العربية السعودية. القصر الأحمر من قصور المملكة التي تكتسب أهميتها من مكانتها التاريخية، إذ هو أول مبنى تم تشييده بالإسمنت والحديد في العاصمة، وقد أمر الملك عبد العزيز عام 1942 حتى يكون قصراً لابنه الملك سعود، الذي كان حينها ولياً للعهد، وبعد انتقال الملك سعود إلى قصره في الناصرية عام 1956، أصبح القصر مقراً لمجلس الوزراء، واستمر كذلك حتى عام 1988. القصر مكون من 16 جناحاً، وسمي بالأحمر لأن لونه يميل للحمرة، ومن أبرز الرؤساء الذين تمت استضافتهم فيه، الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ورئيس وزراء الهند الأسبق نهرو. أما المعرض الثاني الذي يستضيفه المجمع تزامناً مع القصر الأحمر، فهو معرض «أرضية مشتركة»، والذي سيعرض فيه 13 فناناً من جنسيات مختلفة أعمالاً فنية تستلهم فكرتها من القصر، وتنحو في طبيعتها منحى الفن المعاصر الذي يخاطب الجيل الأصغر من الشباب. من ضمن الفنانين المشاركين: أحمد سعيد العريف الظاهري، وآمنة المعمري، وغانم يونس، وماتيا جامبردلا، وروضة الشامسي، وسارة العضايلة، ووفاء القصيمي. المعرضان سيفتحان أبوابهما يوم 20 يناير الجاري، ويستمران حتى 28 مارس المقبل.