كورونا يحبس البشر ويحرر الحيوانات

إشراقة النور  |   18 أبريل 2020

 مع إغلاق المدن، وجلوس الناس في منازلهم، أدرك الناس كيف يمكن للحيوانات أن تتصرف في مثل هذه الظروف، حيث غزى الكثير منها شوارع المدن وغيرت سلوكها في البحث عن مصادر جديدة للغذاء أو المرح.



ماعز بريطانيا:
في شوارع ويلز البريطانية المشهورة بسواحلها، انتشرت قطعان الماعز الكشميري البري وشوهدت وهي تعدو وتقفز بسرعة كبيرة، في سبيل الوصول للطعام الذي وجدته في حدائق منازل المواطنين الممنوعين من الخروج.


ذئاب أميركا:
في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا حيث يقوم سكانها بممارسة الإبعاد، ولم يغادروا منازلهم إلا لشراء البقالة والذهاب إلى الصيدليات والمشاركة في مهام أساسية أخرى، ظهرت ذئاب البراري في شوارع المدينة وهي تتجول بحرية وراحة.


قرود تايلاند:
في لوبوري بتايلاند، غزت عصابات من قرود المكاك، الشوارع بكميات كبيرة والتي كان عادة ما يقدم لها الطعام من قبل السياح الذين يزورون المدينة القديمة، ولكن مع انخفاض السياحة بنسبة 85%، أصبحت القرود أكثر عدوانية في بحثها عن الطعام.


غزلان اليابان:
في إحدى الساحات العامة في اليابان، رُصدت مجموعة من قطيع الغزلان البرية تتجول بحرية، حيث كانت هذه الساحات مزدحمة سابقاً بالناس والسيارات، وأظهرت المشاهد كيف تعيش الحيوانات بحرية في الشوارع والأزقة، وتتناول العشب الأخضر من الحدائق.


دلافين إيطاليا
أصبحت المياه في البندقية نظيفة، لدرجة أنها أعادت الإوز إلى القنوات التي احتلها السياح والزوارق، وعادت الدلافين إلى قنوات المياه الإيطالية بعد أن هجرها الناس.


كلاب الهند
في شوارع مدينة نيودلهي، التي أصبحت شبه خالية من السكان بعد فرض الحكومة الهندية، الحظر والحجر المنزلي، شوهدت الكلاب والقرود والبقر، تسير وتملأ الشوارع بلا رقيب ولا حسيب.