الألعاب الإكترونية.. الكاسب الأكبر في زمن كورونا

لاما عزت   |   19 مايو 2020

أدت إجراءات العزل المنزلي إلى ارتفاع صاروخي في استخدام الإنترنت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ومنصات الترفيه والتسوق الإلكتروني، لكن يبدو أن الألعاب الإلكترونية هي الكاسب الأكبر من الجائحة.

 

"ماينكرافت" 

حققت لعبة "ماينكرافت" الإلكترونية التي تقوم على المغامرة والبناء أرقاماً قياسية، إذ تجاوز عدد ممارسيها 126 مليون لاعب نشط شهرياً في العالم، مستفيدة كغيرها من هذه الألعاب من التباعد الاجتماعي الناجم عن كوفيد-19. 

وتم بيع أكثر من 200 مليون نسخة من لعبة ماينكرافت حتى الآن. 

وتقوم فكرة اللعبة على بناء عالم قائم بحد ذاته من قبل لاعب منفرد أو عبر الإنترنت مع لاعبين آخرين.

 

"فورتنايت"

أما  لعبة "فورتنايت" القتالية الشهيرة فقد تجاوزت مطلع مايو عتبة 350 مليون لاعب.

وأوضحت استوديوهات "إبيك غيمز" أن اللاعبين قد أمضوا أكثر من 3,2 مليار ساعة في اللعب.

 

"تويتش" و"يوتيوب غايمينغ"

 

وحطمت الألعاب الممارسة عبر الأجهزة النقالة مستويات قياسية أيضاً فضلاً عن منصات حفلات اللعب الجماعية بالبث التدفقي المباشر مثل "تويتش" (أمازون) و"يوتيوب غايمينغ".