صوّتي معنا على ساعة رضا ولا  يوم نكد...

زهرة الخليج  |   7 مارس 2012

مهما اختلفت العلاقات الزوجية واختلف أي شريكان وتفردا عن غيرهما، فإن هناك أمور لا تستغنِ عنها كل النساء وهن بحاجة إليها مهما كانت طبيعة الشريك ومزاجه وشخصيته. نحن سنخبرك بما نعتقد وماعليك إلا أن تتفقي أو تختلفي معنا في خانة التعليقات.

1-         كل امرأة تحتاج إلى وقت نوعي

قد يقضي معك شريك حياتك 10 ساعات متواصلة ولكنها مملة أو فيها الكثير من التوتر والمشادات الكلامية أو سيل من الانتقادات بلا توقف. ولكن ليس من السهل قضاء وقت ساعة واحدة من نوع مختلف فيها الكثير من العاطفة والانسجام والتعبير عن الحب والقرب. إن ماتحاجه المرأة وأراهن على ذلك هو ساعة رضا مقابل يوم من النكد..فهل أنت متفقة معي؟ فهل تفضلين أن يقضي زوجك يوماً مملاً ونكداً في المنزل على أن يخرج مع أصدقائه ويعود ليقضي ساعة من الحب المتواصل معك؟ صوّتي مع أو ضد هذه الساعة في خانة التعليقات..

2-         المساعدة في أعمال المنزل

ليس الهدف المساعدة فقط ولو أن المرأة، خاصة العاملة، تحتاج للكثير منها، ولكن مشاركة الرجل في أعمال المنزل تجعل منه شريكاً حتى في الأعمال التي ارتبطت منذ عصور بالمرأة فقط. وهو تعبير منه عن احترام المرأة التي تساعده في كل شيء، كما أنه يساعد في قضاء لحظات حلوة معاً. فهل تعتقدين أن هذا الكلام صحيح؟

3-         التقدير

سواء أكنت عاملة أو ربة منزل، فأنا وأنت نعرف كم من الأعباء يقع على عاتق المرأة التربية ومدرسة الأولاد والعمل والمنزل والتسوق والعناية بنفسها والتفرغ لزوجها..ألا يحتاج هذا إلى شعور المرأة بأنها مقدرة ويتم تثمين جهدها وتعبها من حين إلى آخر؟ لا يهم كيفية التقدير والتعبير عنه، الأهم أن نشعر به ولو بلمسة قبل وضع رؤوسنا المنهكة على مخدة النوم. فهل تحصلين على تقدير كافٍ عزيزتي؟

4-         العاطفة

بعد سنة الحب الأولى تشعر المرأة بالحب وهو يخف بالتدريج وبالعاطفة تتبخر مع الهواء وربما تغادر معه من النافذة. ليس من السهل الحفاظ على العاطفة بين الاثنين وهي تحتاج إلى تعب وعمل أيضاً، العناق والقبل والغزل مازلنا بحاجة إليه ولو أنجبنا خمسة أطفال وتجاوزنا الخمسين..فلا تنسَ أيها الرجل شريكة حياتك من حصتها في عاطفتك. هل أنتِ جائعة للعواطف والتعبير عنها من زوجك؟ صارحيه بلا تردد أو خجل.

5-         التفهم

مهما فعلتِ ومهما كانت مواقفك غامضة ونافرة عند الآخرين، تحتاجين لشخص واحد فقط وتثقين بأنه لو فهمك فإنه يكفيكِ وهذا الشخص هو زوجك.

فهل تشعرين أن زوجك في صفك ويساندك ويفهمك ويتفهم مواقفك وطباعك ويحتوي أخطاءك؟