"أوربت" تستغيث بوزير الإعلام المصري

دعاء حسن ـ القاهرة  |   29 سبتمبر 2010

بعد الشروط التي فرضتها مدينة الإنتاج الإعلامي على عودة البث إلى القنوات منها رفع قيمة التعاقد بنسبة 25% سنوياً، لجأ المسؤولون في "أوربت" إلى وزير الإعلام المصري أنس الفقي بغية التدخّل لإنهاء الأزمة.

وبالفعل، استجاب الفقي لطلب المدير المالي في شبكة "أوربت" فليكس سرحان، وقرر عقد جلسة مع رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي المهندس سيد حلمي، لمعرفة تفاصيل الأزمة. ثم سيعقد اجتماعاً مع جميع الأطراف لإنهاء الأزمة وعودة البث إلى القنوات، سيما أنّ المشاهدين بدأوا بإنهاء اشتراكاتهم في الشبكة. وهو الأمر الذي سيؤدي إلى خسائر مادية كبيرة على الشبكة.

يذكر أن المدينة بدأت باتخاذ خطوات حاسمة ضد "أوربت". إذ رفعت اللافتات التي تحمل عنوان "أوربت" من على الأستديوهات داخل المدينة، بالإضافة إلى إزالة السيارات الخاصة بالقناة داخل المدينة. وهو ما فسره البعض بأن المدينة ستقوم بتأجير الأستديوهات لإحدى القنوات الفضائية، سيما أنّ الأستديوهات تحتل مكاناً استرتيجياً داخل المدينة. لذلك تعتبر مطمعاً للكثير من الفضائيات. وهو الأمر الذي جعل المسؤولين عن القناة يلجأون إلى وزير الإعلام للتدخل الفوري.

وكانت "أوربت" تدفع سابقاً 4 مليون و600 ألف جنيه مصري سنوياً، كبدل إيجار لخمسة أستوديوهات، تشمل الأستوديو الذي كان الإعلامي عمرو أديب يقدم فيه برنامجه الشهير "القاهرة والناس". وبعد رفع بدل الإيجار، ستصل القيمة الإجمالية خلال أربع سنوات فقط، إلى 18 مليون و600 ألف جنيه مصري. ما يعني أن الإيجار سوف يرتفع بنسبة 100%.

للمزيد:

اختفاء عمرو أديب