قريباً ستحمل المرأة السعودية حقيبة وزارية

زهرة الخليج  |   9 مارس 2012

أكدت سيدة الأعمال وزوجة وزير العمل السعودي مها فتيحي أن حضور المرأة في منتدى جدة الاقتصادي بات حضورا فاعلا، "علما بأننا تجاوزنا مرحلة المشاركة إلى التفاعل المباشر مع المنتدى منذ زمن".وقالت فتيحي في حديث خاص لـ"العربية.نت". على هامش منتدى جدة الاقتصادي: "إن المرأة السعودية أثبتت قدرتها على ممارسة عملها باحترافية، وكانت مفاجئة لكل من تعامل معها"، وكان لدور الدكتورة لمى السليمان نائب رئيس غرفة جدة في المنتدى فاعلا باقتدار، حيث أخذت على عاتقها أن تكون الصوت الحاضر للمستقبل، وإذا تطرقنا للمرأة كمتحدث رسمي في المنتدى نجد أنها تمثل نسبة 6 إلى 50 أي 8% من إجمالي المتحدثين.وبسؤالها عن مدى المداخلات التي تقوم بها كزوجة لوزير العمل وتلمس احتياجات المرأة، قالت فتيحي إن: "وزير العمل ملم بمجالات العمل التي يمكن أن تشغلها المرأة منذ أن كان بشركة صافولا ثم الغرفة التجارية ثم أمانة مدينة جدة، ولا ننسى أنه أدخل المرأة في منصب الحكومة الإلكترونية ثم نائبا للأمين، وربما تكاملنا واجتماعنا أن نتلمس بعض النقاط التي يمكن أن ألفت النظر لها، ولكنها ليست بالكثير".

وتوقعت فتيحي أن تحمل المرأة السعودية حقيبة وزارية في المستقبل القريب، مؤكدة: "المجال الجديد الذي أتوقع أن تخوضه المرأة هو مجال الاحتياجات الخاصة، فهناك دراسة لاستحداث تخصصات جديدة في الجامعات السعودية حتى يكون هناك تكامل بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل".وأوضحت "وربما أيضا تستحدث وزارة للحكومة الإلكترونية وأن تسند مهامها للمرأة وأعتقد أن الدكتورة أروى الأعمى خير من يقوم بهذه المهمة، لأنها شخصية لها تقديرها ومكانتها العلمية في مجال التقنية ليس فقط محليا ولكن دوليا بشهادة مايكروسوفت وبيل غيتس".