تكريم الأميرة أميرة الطويل في دبي

زهرة الخليج  |   14 مارس 2012

كرّم معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز التابع لمؤسسة داتاماتكس، بحضور معالي ريم الهاشمي وزيرة الدولة، الفائزات بجائزة الشرق الأوسط للتميز، إذ تقدم الجائزة للقياديات والمؤسسات التي لعبت دوراً متميزاً في تطوير الدور القيادي للمرأة في مسيرة التنمية، حسبما ورد في خبر "وكالة أنباء المرأة" .

جاء ذلك خلال حفل خاص نظمه المعهد بفندق أرماني برج خليفة، بحضور الأميرة أميرة الطويل حرم الأمير الوليد بن طلال نائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية، وعدد كبير من القياديات والشخصيات النسائية القيادية من المنطقة .

وأكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة "داتاماتكس" علي الكمالي في كلمة له أن المعهد انتهج سياسة واضحة على مدى السنوات السابقة في تكريم القياديات التي لها دور ملموس في دعم قضايا المرأة وتعزيز دورها التنموي داخل المجتمع، حيث يهدف المعهد إلى جمع خبرات القيادات النسائية المتميزة والقادرة على إحداث التأثير والمشاركة في صنع القرارات المهمة في مجالها، مشيراً إلى أن هذا هو الطريق الأمثل لبناء منهجية متكاملة لدعم المرأة والكوادر المستقبلية .

وقامت الهاشمي بتكريم الأميرة أميرة الطويل الشخصية النسائية لعام ،2012 يأتي هذا التكريم نظراً لدور الأميرة المتميز في تطوير الدور القيادي للمرأة في مسيرة التنمية، وكونها مثالاً للممارسات القيادية النموذجية للمرأة في منطقة الشرق الأوسط ودورها المتميز في تطوير الدور القيادي للمرأة في مسيرة التنمية والتعرف إلى القدرات القيادية للمرأة التي استطاعت إحداث تغيير جذري في المجالات كافة، من خلال الأسس والمبادئ القيادية اللازمة لتطوير وتعزيز دور المرأة في بناء المجتمع .

وقدمت الأميرة أميرة الطويل كلمة شكر وتقدير بمناسبة اختيارها الشخصية النسائية لعام ،2012 وقالت إن النجاح الحقيقي والتميز الذي نقدره هو الذي يتعدى الفرد ليصل إلى المجتمع، مشيرة في ذلك لإنجازات المرأة كمربية وقائدة ومعلمة في تفانيها وفي أدائها لمهامها على أحسن وجه .

وقالت إن عملها في مؤسسة الوليد بن طلال للإعمال الخيرية هو تحد دائم لها، والجائزة تزيد من مسؤولياتها، لأن التحدي ليس بالسهل، ولكنه أيضاً ليس مستحيلا، وأضافت: سيأتي اليوم الذي نعلن فيه أن المرأة العربية تعمل بغير معوقات لبناء المجتمع من أجل النهضة الشاملة، وأهدىت تكريمها لكل امرأة لا تحظى بالتقدير المستحق، ولا يسلط الإعلام الضوء على عملها وانجازاتها .

وحصلت الدكتورة عائشة بنت بطي حميد بن بشر نائبة المدير العام للمكتب التنفيذي بإمارة دبي على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في الأداء المؤسسي، كما نالت سونيا الهاشمي رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في مجال تطوير الخدمات المجتمعية، وحصلت عفراء ألبسطي عضوه المجلس الوطني الاتحادي والمديرة التنفيذية لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في مجال تطوير الخدمات المجتمعية .

وتم منح المعهد جائزة التميز للمؤسسات الداعمة لتطوير وتأهيل مهارات القياديات إلى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتسلمتها نيابة عن المؤسسة الدكتورة منيرة بنت سليمان العلولا، نائبة المحافظ لتدريب البنات، كما كرم المعهد الدكتورة أسماء الكتبي الأستاذة المشاركة في قسم الجغرافيا بجامعة الإمارات رئيسة الجمعية الجغرافية في الإمارات بحصولها على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في إدارة المعرفة .

وحصلت الدكتورة مروة بنت محمد حمود بكري من جامعة جازان على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في الطب والأبحاث العلمية، وذهبت جائزة التميز في مجال النفط إلى الدكتورة مينا معرفي الخبيرة النفطية ومديرة برنامج تكرير النفط في دائرة تكنولوجيا البترول بمعهد الكويت للأبحاث العلمية .

وفي مجال المؤسسات الداعمة لتطوير وتأهيل مهارات القياديات منح المعهد جائزة التميز إلى الجامعة الأمريكية بالشارقة، وتسلمها نيابة عن الجامعة، وكيل الجامعة ومنح المعهد جائزة الشرق الأوسط للتميز في مجال الطيران إلى الكابتن كلينا كومينهو الطيارة بشركة طيران الإمارات .

وذهبت جائزة التميز في مجال الطيران إلى القبطان سلمى البلوشي أول طيارة في شركة الاتحاد للطيران، كما حصلت إيمان محمد سعود الحميدان نائبة الأمين العام للإدارة والخدمات المساندة للأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت على الجائزة، في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات .

ومنح المعهد جائزته للتميز في تطوير الخدمات المجتمعية لفوزية ألهاني ناشطة اجتماعية وحقوقية في مجال المرأة والمجالس البلدية، وذهبت جائزة التميز في الهندسة المعمارية إلى المهندسة نادية بخرجي أول مهندسة سعودية، وهي الآن تشغل منصب الأمين العام لمؤسسة الوليد بن طلال الخيرية .

أما جائزة الشرق الأوسط للتميز في مجال الشعر والثقافة والفكر، فتم منحها للشاعرة والناشطة الاجتماعية الدكتورة ثريا العريض، وهي أول سيدة خليجية تحصل على شهادة الدكتوراه، وذهبت جائزة التميز في تطوير الخدمات المجتمعية إلى نعيمة الزامل الرائدة في مجال العمل الاجتماعي، رئيسة جمعية ود للتكافل والتنمية الأسرية، كما حصلت المخرجة السينمائية هيفاء المنصور على جائزة معهد الشرق الأوسط للتميز في الإخراج السينمائي وهي أول مخرجة سينمائية سعودية.