"احذر الوقوف متكرر" يواصل حصد الجوائز العالمية

زهرة الخليج

  |   8 أكتوبر 2010

فاز الفيلم المصري "احذر الوقوف متكرر" بجائزة أحسن فيلم تسجيلي من المهرجان الدولي لسينما البحر المتوسط للأفلام التسجيلية الـ 13 في إيطاليا. الفيلم الذي تُرجم للإنكليزية والإيطالية هو من إخراج المخرج المصري أيمن الجازوي، والمخرجة الإيطالية كريستينا بوكيليني، وإنتاج قناة "الجزيرة" الوثائقية.


يتناول الفيلم قضية الألغام المزروعة في منطقة العلمين المصرية على الحدود المصرية الليبية منذ الحرب العالمية الثانية، من خلال شهادات جنود إيطاليين شاركوا فيها، وأكدوا أن وضعهم للألغام كان بشكل عشوائي، بالإضافة لشهادات شهود عيان رفضوا ترحيلهم من بيوتهم وعاشوا تحت أمطار القذائف والمتفجرات، وسيدات فقدن أزواجهن وأبناءهن، وصبية فقدوا أحد أطرافهم جرّاء انفجار بعض من هذه الألغام.


ويقول مخرج الفيلم أيمن الجازوي: "إن هذه الجائزة تُعتبر تتويجاً لجهد كبير هدفه إيصال صوت المتضررين من الألغام لشعوب العالم أجمع. وأعتقد أن الهدف تحقّق ولو جزئياً من خلال قنوات الجزيرة الوثائقية، الإنكليزية والإخبارية". وعن الفيلم، قال الجازوي: نحن كفريق عمل اعتمد تقنية مختلفة في التصوير وإيقاعات راوحت بين السريع والبطيء، بما يخدم أحداث الفيلم وذلك بهدف الحصول على أكبر قدر ممكن من المشاهد في منطقة واسعة وثرية في ذات الوقت، وأن التحدي الكبير الذي واجه فريق العمل هو كمّ المعلومات الغزير الذي تدفق علينا من كل حدب وصوب ودورنا في إيصال أكبر قدر منها إلى المشاهد.


أما المخرجة الإيطالية كريستينا بوكيليني فقالت إن النقطة الهامة في هذا العمل الفني هو هذا التوافق الطبيعي الذي حدث لوجهتي نظر لشخصين مختلفين من بلدين واحدة شمالاً (إيطاليا) والأخرى جنوباً (مصر) وإن كانا يشتركان معاً في كونهما أبناء منطقة البحر المتوسط. "فالقضية كانت بالنسبة لنا كانت محاولة الإجابة على سؤال يلح دائماً في الأذهان وهو: ما الذي جناه سكان هذه المنطقة من ضيوف حضروا إليهم وذهبوا، وسوء حظهم أنهم كانوا ضيوفاً قتلة؟ وكيف رضت حكومات هذا الزمان أن ترسل جنودها إلى منطقة العلمين بهذا الشكل، وتدعي بعد ذلك أنها كانت تهتم بحياة الفقراء".


وتعتبر هذه الجائزة الثالثة التي يحصل عليها "احذر الوقوف متكرر" بعد حصوله على جائزة الإبداع في مسابقة "الأكولاد" الأميركية، والجائزة الذهبية في الحرية وحقوق الإنسان من مهرجان الجزيرة الدولي السادس للفيلم التسجيلي.
وقد عُرض الفيلم الأسبوع الماضي ضمن فعاليات مهرجان بيونغ يانغ السينمائي الدولي في العاصمة الكورية الشمالية.
ويستعد المخرجان أيمن الجازوي وكريستينا بوكيليني لإنتاج فيلم بعنوان "همس بودي" الذي يحكي قصة طفل مصري فقير ولكنه ذكي، مجرياً مقارنة بينه وبين بعض أطفال من أوروبا وأميركا.

 

للمزيد:

احذر الوقوف متكرر الفيلم المصري الوحيد في مهرجان بيونغ يانغ

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث