7 أكاذيب عن المرأة العربية: قصيرات مغريات خاضعات و...

زهرة الخليج  |   18 مارس 2012

تغيظني كثيراً زميلاتي في الجامعة، حيث أدرس في فرنسا،. فكل مرة يسألنني سؤالاً أعتقد أنه أغبى من سابقه. كيف تتعلمون الرقص الشرقي وفي أي مرحلة عمرية؟ كيف يسمحون لك بالخروج بلا حجاب؟ أين تعلمت قيادة دراجة هوائية؟ وهل يسمحون لك في بلادك بكذا وكذا. أسئلة تثير حنقي وأجيب عليها صابرة على جهلهم. فهذا جهل وقلة معرفة بالآخر وقصر نظر مستفز.

الأحكام المسبقة والأفكار النمطية في عقل الآخر تسببها الخرافات والقصص التقليدية التي تتناقلها كتب الاستشراق ووسائل الإعلام وبالطبع السينما.

وكل هذه الوسائط قدمت المرأة العربية بشكل محددٍ تم استقباله من الآخرين في شرق العالم وغربه على أنها مسلمات. فتعالي نرى ماهي الأكاذيب التي ينشرونها عنا:

1-         النساء العربيات قصيرات وسمراوات

وكلنا نعرف أن هذه المقولة غير صحيحة بالمطلق فلون البشرة السمراء ليس حكراً على المرأة العربية ولا الأبيض حكر على عرق معين. والأمر نفسه يقال عن الطول والقصر.

2-         النساء العربيات كلهن محجبات ومسلمات ويخلعن الحجاب حين يغادرهن بلادهن

وفي الحقيقة إن الوطن العربي فيه المسلمين والمسيحيين وكذلك اليهود في بلدان مختلفة. وليست كل النساء محجبات ولا ينتظرن الطائرة ليظهرن بالمظهر الذي يحلو لهن. فمعظم النساء يرتدين الحجاب لأنهن متدينات. وإذا كان هناك حالات يتصرفن بغير ذلك فهذا مرده لأسباب شخصية ولا يمكن تعميمه على الجميع.

3-         النساء العربيات هن الأقل حظاً في التعليم من نساء الشعوب الأخرى

لا شك أن الأمية منتشرة بين النساء في العالم أكثر من الرجال، ولكن المرأة العربية قطعت شوطاً كبيراً في تحسين ظروفها التعليمية بمساندة المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني.

4-         النساء العربيات يحببن البهرجة والمصوغات

على الإطلاق، لقد ربطت المرأة العربية بحب الذهب نتيجة شيوع فكرة "الشبكة" والمصاغ مقابل الزواج. ولكن كلنا نعلم أن المرأة تبيع مصوغاتها عادة بعد الزواج لسداد ديون الزوج. وإن احتفظت بها فنادراً ماتلبسها.

5-         كل النساء العربيات خاضعات ومضطهدات

لا ننكر أن حال المرأة العربية لا يسر كثيراً، وأن الأعراف والتقاليد تحمل عليها وتلاقي منها الكثير من القسوة، لكن بين النساء العربيات كثيرات ممن ناضلن ويناضلن في بيوتهن وأعمالهن ومجتمعهن من أجل العدالة والحرية لها وللرجل معها مثلما حدث في الربيع العربي.

6-         كل النساء العربيات يجدن الرقص الشرقي

بالطبع لقد انطبعت هذه الفكرة نتيحة لتصورات استشراقية سطحية، تظهر المرأة العربية دائماً في حالة رقص. وفي الحقيقة إن الرقص الشرقي جميل لمن تجيده، ولكن لسنا كلنا كذلك.

7-         كل النساء العربيات يقمن بدور الغواية والإغراء طيلة الوقت

إنه التصور الأكثر ابتذالاً للمرأة العربية والذي استقاه الآخر من حكايات ألف ليلة وليلة، وحكايات المستشرقين وصور الأفلام، فالمرأة دائماً في خدمة رغبات الرجل وتحقيقها. وهذا الكلام مرودو عليه وليس صحيحاً على الإطلاق.