"أسماء بنت أبي بكر" حائرة بين صابرين وحنان

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 أكتوبر 2010


يبدو أن الصراع بين جهات الإنتاج على مسلسل "أسماء بنت أبي بكر" سوف ينتقل إلى الفنانات. إذ تم ترشيح كل من صابرين وحنان ترك للقيام ببطولة المسلسل. وحتى الآن، لم يتم حسم الموقف. وتتمسك جهة الإنتاج بصابرين، في حين أنّ مؤلف العمل يصر على حنان ترك.


ويتردد أن سبب تمسك الجهة المنتجة بصابرين هو مغالاة حنان ترك في أجرها بعدما طلبت 5 ملايين جنيه.


من جهتها، أكدت صابرين لـ "أنا زهرة" أنّها تلقت بالفعل عرضاً للقيام ببطولة العمل لكنّها لم توافق حتى الآن، سيما أنّ "شخصية أسماء بنت أبي بكر ليست سهلة وتحتاج إلى مجهود كبير سواء في التحضير أو في التمثيل". وأشارت إلى أن قطاع الإنتاج أرسل لها عدداً من حلقات المسلسل، لكنها تنتظر وصول باقي الحلقات حتى يتنسى لها اتخاذ القرار بشكل نهائي.


ومن المقرر أن يتم عرض السيناريو على الأزهر الشريف من أجل الحصول على الموافقة. كما سيُعرض على الجمعية التاريخية لوجود أحداث تاريخية في فترة الفتنة الكبرى يتعرض لها المسلسل. ومن المقرر أن يبدأ التصوير خلال الفترة القادمة.
ويتناول المسلسل الفترة التي عاشتها أسماء وشهدت بداية الدعوة الإسلامية، وعصر عبد الملك بن مروان. وسيتعرض لبعض الشخصيات الهامة مثل أبو بكر الصديق، وعايشة أم المؤمنين، والزبير بن العوام.


يذكر أنّ المسلسل شهد مجموعة من الصراعات الإنتاجية كادت تؤدي إلى توقفه. إذ شهد صراعاً بين كل من مدينة الإنتاج الإعلامي وشركة المنتج خالد حملي من أجل إنتاج العمل، ليذهب المسلسل في النهاية لقطاع الإنتاج في اتحاد الإذاعة والتلفزيون.