شيرين تتبرّأ من حفلتها في دار الأوبرا

دعاء حسن ـ القاهرة  |   3 نوفمبر 2010

أعلنت المطربة شيرين عبد الوهاب عدم رضاها عنالحفلة التي أحيتها في دار الأوبرا المصرية لصالح مرضى السرطان، مؤكّدة أنها كانت تتمنى أن تخرج الأمسية بشكل أرقى وأفضل.
وفي اتصال مع "أنا زهرة"، وصفت شيرين ما حدث في الحفلة بالمهزلة. إذ فوجئت بأنّها تغني في قاعة غير مخصصة للغناء، بل كانت مجرد صالة استقبال بالإضافة إلى رداءة أجهزة الصوت والإضاءة. وكانت تسمع صدى صوتها، مما أدّى إلى توترها وإنهاء فقرتها بعد نصف ساعة فقط في حين كان يُفترض أن تغني ساعةً ونصف الساعة.


وأضافت شيرين أنها كانت سعيدة بالحفلة، خاصّة أنها الأولى لها بعد الولادة. لكن ما حدث أدى إلى توترها وبالتالي عدم انسجامها على خشبة المسرح.
وأشارت إلى أنّها قالت أمام الجميع ""إنتو فالحين لما تجيبوا بيونسيه أو أي مغني أجنبي، تكلفوا الصوت والإضاءة أكثر من 3 ملايين جنيه"، فلماذا تستهترون بالمطربين المصريين وتتفنّنون في إهانتهم" ، مؤكدة أن كلماتها تعبّر عن كل فنان مصري وليس عنها فقط.
وأكدت أنها لم تتلقَ أي ردة فعل ولا حتى اعتذار بعد الحفلة. وكانت تتمنى أن تخرج الأمسية بشكل جيد، وخصوصاً مع حضور وزير الصحة المصرية وعدد من الشخصيات العامة.

 

 

للمزيد:

شيرين تغنّي لصالح مرضى سرطان الثدي