منصور زايد يغضب فناني «روتانا»

فواز الميموني ــ الرياض  |   18 أبريل 2012

رد منصور بن زايد على من يتّهمه باهتمام «روتانا» به على حساب فنانيها الآخرين بالقول: «روحوا اسألوا روتانا». واستطرد بالقول: «لو أنّ «روتانا» مش لاقية فيني شيء كان ما وقّعت معي. المصلحة متبادلة بيني وبين الشركة التي تستفيد مني والعكس صحيح».

 

وجاء حديثه خلال استضافته في البرنامج الإذاعي السعودي «استوديو ألف» الذي يقدمه سلطان العبدالمحسن. اتسم اللقاء بالدبلوماسية في إجابات الفنان الإماراتي، وتخللها شكر لمدير عام «روتانا» سالم الهندي وهرم المؤسسة الأمير الوليد بن طلال».

 

وفي الآونة الأخيرة، ترددت أنباء عن تذمر فناني «روتانا» من اهتمامها الزائد بالفنان الإماراتي على حسابهم، ومن بينهم نجوم صف أول، إضافة إلى فنانين سعوديين من بينهم نايف البدر الذي كان ألبومه جاهزاً منذ ثلاثة أعوام ولم يطرح في الأسواق إلا منذ فترة قليلة، على عكس منصور الذي نزل ألبومه مباشرة بعد توقيعه العقد مع «روتانا» مباشرة، إضافة إلى أغنيات سينغل وتصوير أغنيتين كفيديو كليب.

 

ويعتبر نقاد أنّ رد منصور سيزيد غضب فناني «روتانا» الذي بدأ تذمرههم يطفو إلى السطح، خصوصاً أن حملة إعلانية كبيرة واكبت صدور ألبومه وأغنياته السينغل، إضافة إلى أنّ حفلاته الكثيرة تعدّ دليلاً واضحاً على اهتمام الشركة السعودية به .

 

وخلال اللقاء، نفى الفنان الإماراتي أن يكون هناك خلاف مع حسين الجسمي كما أشيع، بل أشار إلى أنّ علاقة قوية تربطه به، ويستفيد من نصائحه كثيراً، إضافة إلى تأكيده بأنه ليس خلفاً له في «روتانا».