أمهات بعد الثلاثين

لاما عزت / 2010-12-27T04:00:00Z / Published in تغذية وريجيم حياتك
أمهات بعد الثلاثين

عمر الزواج في عالمنا العربي، مبكّر إجمالاً... لكنّ نمط الحياة الحديثة، وانشغالات المرأة العصريّة الموزعة بين حياتها المهنيّة ودراستها الأكاديمية، قد يدفع ببعضهنّ إلى تأخير الإنجاب.حازت إيمان (30 عاماً) أخيراً، دكتوراه في الأدب العربي، لكنّها لن تحصل...

عمر الزواج في عالمنا العربي، مبكّر إجمالاً... لكنّ نمط الحياة الحديثة، وانشغالات المرأة العصريّة الموزعة بين حياتها المهنيّة ودراستها الأكاديمية، قد يدفع ببعضهنّ إلى تأخير الإنجاب.


حازت إيمان (30 عاماً) أخيراً، دكتوراه في الأدب العربي، لكنّها لن تحصل على شهادة في الأمومة قريباً. رغم مضي نحو ست سنوات على دخولها القفص الذهبي، إلا أنّها لم تنجب بعد. "كان خيارنا أنا وزوجي عدم الإنجاب على الفور، فكلانا منشغل بدراسته، وعمله، ولم يكن وقتنا يسمح بتحمّل مسؤولية طفل في عائلتنا الصغيرة". حالة ديما (31 عاماً) مشابهة، لكنّ المشكلة أنّ "زوجي لا يرغب بالإنجاب، وقد كان هذا سبباً لشجارات طويلة بيننا، لأنّ كلّ ما يرغب به هو أن أحافظ على شكلي ورشاقتي".


هيفا (34 عاماً) من جهتها، ما زالت في شهر العسل. إلى جانب الضغوطات الإجتماعيّة العديدة التي تعرضت لها بسبب تأخرها في الزواج، تعيش الشابة اليوم هاجس الإنجاب، في أسرع وقت ممكن. "أحلم أن أصير أماً في القريب العاجل". لكن من المعروف أنّ سنّ الإنجاب المثالي بالنسبة للمرأة، يترواح بين الـ 18 والـ 35.


ما أن تتخطّى المرأة عتبة الخامسة والثلاثين، حتى تصبح حظوظها في الإنجاب ضئيلة. بعد الخامسة والثلاثين، تدخل الدورة الحيوية لخلايانا مرحلة حرجة. صحيح أنّ بعض النساء يتمكّنّ من الإنجاب في أواخر الثلاثينيات، لكنّ هذه الحالات تبقى نادرة. لهذا، فإنّ تفضيل الحياة المهنيّة على الإنجاب مثلاً، قد يعني التضحية بالإنجاب كلياً. لهذا، عليك أن تنتبهي، حين يبدأ العد العكسي لساعتك البيولوجيّة! من ناحية أخرى، يعتبر المتخصصون في الصحة الإنجابيّة والخصوبة، عمر الثانية والأربعين السقف النهائي للراغبات بالإنجاب. بعد هذه السنّ، يصبح الحظ في الحمل شبه معدوم. لكن ماذا عن السيدات اللواتي يحملن في سنّ متأخرة؟ في هذه الحالة، تصبح مرافقة الطبيب للحامل، لحظة بلحظة، مسألة ضروريّة، لأنّ الإشكاليات الصحية التي قد ترافق الحمل تتضاعف مع التقدّم في السنّ، ومنها السكري، وارتفاع ضغط الدم. كما أنّ الإجهاد الذي قد تتعرّض له الحامل، يتضاعف كلّما كانت أكبر في السنّ. كما أنّ فقدان الطفل، أو ولادته قبل أوانه، تصبح واردة أكثر فأكثر. مع العلم أنّ احتمالات الولادة القيصريّة، تزيد بشكل كبير في حالة الحمل المتأخر.

 

 

المزيد على أنا زهرة:

أحبِّي نفسك كما أنتِ
مرضى الفصام ضحيّة الخرافات الشعبيّة
الماء... أسئلة أجوبة
الصداع... جسدك يدقّ جرس الإنذار
الغذاء الصحي يطيل العمر

Tagged under: