وداع الكانغارو لزوجها وصغيرها

زهرة الخليج

  |   15 يناير 2016
كان أحد المصورين الأستراليين في جولة في المناطق المحاذية لأحد الأنهار حين سمع صوتا مكتوماً وكان يبدو كما لو كان بكاء. قام إيفان سويتزر بتتبع الصوت، ليجد زوجاً من الكانغارو مع طفلهما في لحظة مؤثرة، إذ تحتضر الأم ويحتضنها الزوج وهي تمسك بيدي صغيرها. يقول المصور "رأيت الكانغارو الذكر يحاول حمل الزوجة وإيقافها وكأنه لا يفهم مالذي حل بها. لم تستطع الوقوف. فظل إلى جانبها محتضناً رأسها إلى أن ماتت". وبينما هي تحتضر مدت الأم يديها وأمسكت بيدي صغيرها تودعه. ويضيف إنه تفقد جثة الأم الكانغارو ولم يجد لديها أية جروح، ولا يعرف ما هو سبب وفاتها. التقط المصور عدة صور لهذا الوداع، ويبدو أنها ستكون واحدة من الصور المؤثرة هذا العام، إذ انتشرت بسرعة البرق على وسائل التواصل الاجتماعي.

مقالات مختارة

إلهام عبد البديع: عادل إمام كتب لي شهادة ميلاد جديدة

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث