زايد.. عنوان لمئات الكتب

كارمن العسيلي

  |   24 سبتمبر 2018

قائد صاحب رُؤية بَعيدة وشخصية استثنائية، شكّلت قصة حياته مصدر إلهام العديد من الأشخاص من أبناء بلده ومن دول أخرى، فتحوّل اسمه عنواناً لمئات الكتب الصادرة بلغات عدّة، منها العربية والإنجليزية والفرنسية.
«زايد».. اسم يختصر بحَدّ ذاته قصة بناء وطن، قصة حلم تحوّل حقيقة بفضل إصرار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيَّب الله ثراه)، ومُثابرته وإيمانه بأبناء بلده، لهذا لم يكن غريباً أن تصدر الكتب حاملةً اسمه على أغلفتها، ليسرد بعضها قصة حياته الفريدة ويُوثّق إنجازاته، وليَحْكي بعضها الآخر عن مآثره ويتناول مواقفه تجاه قضايا الوطن المختلفة، في حين تتولى كتب أخرى سَبْر أغوار شخصيته لتبرز ثراءه الإنساني، مُسلّطة الضوء على فكره المستنير.
ليس من السهل اختصار حياة شخصية في مكانة الشيخ زايد (طيَّب الله ثراه)، في كتاب أو مجموعة كتب، ومع ذلك، قدّم كل كتاب حَمَل اسمه جانباً من شخصية الراحل الكبير، فعرفناهُ شاعراً وقائداً وفيلسوفاً ومؤرّخاً ومُعلّماً وقائداً وأباً وحالماً ودبلوماسياً وبانياً ومؤمناً ورياضياً..
مواضيع لا تُحصَى تناولتها الكتب عن الشيخ زايد (طيَّب الله ثراه)، وعكست مدى تأثير شخصية هذا القائد الفَذّ في نفوس مؤلفيها، ففي حديث لمعالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي، قالت: «إنّ تُراث الشيخ زايد وفكره، كان وسيَبْقى محل اهتمام كبار الباحثين والكتّاب، الذين سيواصلون استلهام الدروس والعبَر منه، بغية إيصاله إلى الأجيال الحالية والمستقبلية، ليكون الأساس والمنطلق في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة». من هنا يمكن فهم كيف أن المكتبات المحلية والعالمية تزخر بالإصدارات التي تتخذ من حياة الراحل الكبير مادة لها. ومن أبرز عناوين الكتب التي ترصد مسيرة القائد المؤسس وتؤرّخ بصورة علمية التحديات التي واجهها في بناء الاتحاد: «زايد رَجُل بَنَى أُمّة»، و«زايد والإمارات بناء دولة الاتحاد»، و«زايد الشخصية الاستثنائية» و«زايد من مدينة العين إلى رئاسة الاتحاد» و«القوة الناعمة في الصفات القيادية لزايد» و«زايد مسيرة القائد المؤسس». ومن العناوين التي تتناول موهبة الراحل الكبير في الشعر: كتاب «تأمّلات في أقوال وأشعار الشيخ زايد»، الصادر باللغتين العربية والفرنسية، والذي يتضمّن باقة قصائد وأقوال للشيخ زايد تُعزّز مَضامين أشعاره وتعمّقها، وكتاب «الشعر النّبطي في مَوكب الشيخ زايد»، وكتاب «درب المعاني.. قراءات في قصائد الشيخ زايد».
كذلك، صدرت كُتب تحمل اسمه مُخصّصة للأطفال، الذين اعتبرهم المغفور له جنود المستقبل وأساس بناء الوطن، من أبرزها: «بابا زايد» الذي يحكي سيرة حياته بشكل مُوجَز، وكتاب «ثلاثية الشيخ زايد» الذي يقع في ثلاثة أجزاء، ويتناول حياة المغفور له في ثلاث مراحل زمنيّة.

مقالات مختارة

بهذه الطريقة سيساعدك هاتف HUAWEI P40 Pro على إنجاز المهام