نجمات رفضن الأمومة وأخريات حُرمن منها

إسماعيل إبراهيم

  |   22 مارس 2019

في الوسط الفني، هناك نجمات فضّلن نجوميتهن وعملهن الفني ورفضن الأمومة باختيارهن، وأخريات حُرمن من الأمومة دون إرادتهن، وفنانات لا يزلن في انتظار تحقيق حلم الأمومة.


إليسا وأمومة بالتبني

كشفت المطربة إليسا أنها لن تتمكن من الإنجاب وتحقيق حلم الأمومة، جرّاء تأثير العلاج الذي خضعت له عند إصابتها بـ«سرطان الثدي». وكشفت إليسا، أنها ليست حزينة على عدم قدرتها على الإنجاب، لأن الذي أصابها كان مُقدّراً من رَبّ العالمين. وأشارت إلى أنها عندما تتزوج، يمكن بالاتفاق مع زوجها على أن تتبنّى طفلاً تكون أماً له، مُعربة عن عشقها للأطفال.


حورية واستئصال الرحم
بأسىً شديد كشفت الفنانة حورية فرغلي، أنها أجرت عملية جراحية لاستئصال الرحم، وبذلك حُرمت من أن تكون أمّاً، وأشارت إلى أنها اضطرت إلى إجراء هذه الجراحة بسبب مشاكل صحية تعانيها. وقبل هذا الاعتراف كانت حورية قد كشفت أنها عندما صورت مشهد الولادة في فيلمها الأخير «طلق صناعي»، كانت تجسد مشاعر لم تعشها ولن تعيشها.


يسرا وحزن «المهاجر»
كل من شاهد فيلم «المهاجر»، سينتبه إلى أن ملامح وجه النجمة يسرا، خاصة عينيها، يسكنهما حزن بالغ، ويختلف عن مشاعر الأسى التي تجسدها في أدوارها الأخرى، وهذا كان سببه فقدانها جنينها الأول والأخير، فقد كانت يسرا قبل بدء تصوير الفيلم حاملاً من زوجها السابق الفلسطيني فادي الصفدي، لكنها تعرضت لمشاكل صحية أثناء هذا الحمل وسافرت إلى باريس للعلاج، وهناك أخبرها الطبيب الذي تولّى علاجها، أن استمرار الحمل يمثل خطورة بالغة على حياتها، وأصرّ على إجراء عملية إجهاض، وقد كان هذا الأمر صادماً ليسرا التي كانت تتمنى أن تكون أمّاً، وتم إجهاضها، وفور تماثلها للشفاء صورت فيلم «المهاجر».



سمية الخشاب «أم مريم»
لم تتحدث النجمة سمية الخشاب من قبل عن أي أسباب تمنعها من الإنجاب وأن تكون أماً، بل تحدثت كثيراً عن حلمها في أن تُنجب وتعيش الأمومة، وبالأخص منذ نحو ثلاث سنوات، عندما كانت متزوجة من طيار مدني، وأعلنت وقتها أنها رأت السيّدة مريم العذراء في أحد أحلامها، لهذا ستختار لابنتها اسم مريم، وتوقع البعض بسبب هذا الكلام أن سميّة حامل وستضع مولودة قريباً، إلا أن هذا لم يحدث، وبعد فترة انفصلت عن زوجها.


سلوى خطاب تحرم نفسها
تعترف الفنانة سلوى خطّاب بأنها اتخذت قراراً بعدم الإنجاب وحرمان نفسها من الأمومة بإرادتها، وذلك بسبب تجربة الزواج الوحيدة التي خاضتها مع المخرج أسامة فوزي، وأنها اتخذت القرار بسبب ما لقيته من قسوة المجتمع، وأنها قررت عدم الإنجاب حتى لا يواجه طفلها ما واجهته.


نرمين الفقي.. حالة خاصة
قد تكون نرمين الفقي حالة خاصة جداً، ومُتفردة بالنسبة إلى النجمات اللاتي حُرمن من الأمومة، لأنها ظاهرياً تبدو أنها هي التي اختارت ذلك بإرادتها لعدم زواجها حتى الآن، ولكنها في الحقيقة أجبرت على ذلك طوال السنوات السابقة، وهو ما كشفت عنه عندما اعترفت بأنها كانت ترفض الزواج بسبب مرض والدتها والتزامها بالبقاء معها لرعايتها.


سر رفض نبيلة عبيد الإنجاب
تؤكد نبيلة عبيد، عدم ندمها على اتخاذها قرار عدم الإنجاب، مشيرة أنها تدرك مدى صعوبة التوفيق بين العمل الفني والقيام بمسؤوليات الأم، فاختارت التفرغ والتركيز فنيا. وكان قد أثير مؤخراً أنها تفكر في تبنّي طفل، إلا أنها أوضحت أن ما قررته ليس تبني طفلاً وإنما التكفّل بطفل، لأنها لا تستطيع تحمّل مسؤولية تبنّي طفل يُقيم معها. وكشفت نبيلة لمقرّبين منها، أن أهم الأسباب التي جعلتها ترفض الإنجاب، شقيقتها الكبرى التي توفيت وهي تضع مولودها، وهذا الحادث يجعلها تشعر بالخوف من الحمل والإنجاب.


إلهام شاهين.. غير نادمة
تعترف إلهام شاهين بأنها حرمت نفسها من الأمومة بإراداتها، وأنها أجهضت نفسها مرتين برغبتها، لعدم شعورها بالاستقرار الأسري مع كل زوج كانت حاملاً منه، ولرفضها أن تُنجب طفلاً وهي تشعر بعدم استقرار مع من سيكون والده، وأيضاً بسبب انشغالها بأعمال فنية عديدة، وكانت إلهام قد تزوجت مرتين، الأولى من رجل الأعمال والمنتج عادل حسني، والثانية من رجل الأعمال اللبناني عزت قدورة، وكان زواجاً سرّياً تم كشفه مع وقوع خلافات صاخبة بينهما أثارت ضجة ضخمة وقتها.


هدى حسين ومرح جبر.. أمومة أبناء الأخوة
في عالم الفن تتشابه القصص الحياتية عند الكثير من الفنانات، منها مثلاً قصة الأمومة مع النجمة الكويتية هدى حسين، والنجمة السورية مرح جبر. فالاثنتان كانتا تحلمان بالإنجاب. وعلى الرغم من الحب والارتباط في حياتهما، لكنهما في النهاية لم تنجبا، إذ تزوجت هدى حسين وتطلقت، كذلك مرح جبر لم تنجب من زوجها الكاتب عثمان جحا، ومع تقدم العمر بهما، اكتفتا بتقديم دور الأم على الشاشة، مع التأكيد أنهما تمارسان الأمومة مع أولاد أخواتهما في الواقع.


سهير رمزي وندم العمر
على الرغم من زيجات سهير رمزي العديدة، إلا أنها لم تُنجب من كل أزواجها، وكان هذا الأمر يكتنفهُ الغموض ويُثير تساؤلات عديدة، إلى أن اعترفت بأنها سبق أن حملت مرتين وأجهضت نفسها. وتعترف بأنها تشعر بالندم الشديد بسبب قيامها بذلك، وتؤكد أن حبها الشديد لوالدتها وتعلقها بها ورفضها إنجاب طفل يشغلها عنها أو ينافسها في حبها لها، كان وراء عدم إنجابها. لكنها أكدت أن الذي قامت به تعتبره أكبر جريمة ارتكبتها في حياتها وأكثر شيء يُشعرها بالندم.

فيديوهات مختارة

المزيد

مقالات مختارة

محمد الكمدة: ترويض الصقور يحتاج إلى «هدوء وحكمة»