براعة في تصميم القطع الخالدة

براعة في تصميم القطع الخالدة

تعيد علامة Loro Piana تقديم قميص «أندريه» الذي يعتبر واحداً من قطعها الأيقونية بأسلوبٍ مسترخٍ ومريح يليق بأجواء وروح فصل الصيف المليء بالحياة. لطالما اعتبر هذا القميص مثالاً عن براعة الدار في تقديم التصاميم البسيطة والراقية في آنٍ معاً، ويبرز هذا الصيف بخامات مريحة مثل الكتّان والدنيم وبأجود أنواع ا

تعيد علامة Loro Piana تقديم قميص «أندريه» الذي يعتبر واحداً من قطعها الأيقونية بأسلوبٍ مسترخٍ ومريح يليق بأجواء وروح فصل الصيف المليء بالحياة. لطالما اعتبر هذا القميص مثالاً عن براعة الدار في تقديم التصاميم البسيطة والراقية في آنٍ معاً، ويبرز هذا الصيف بخامات مريحة مثل الكتّان والدنيم وبأجود أنواع الخيوط ليكون قطعةً استثنائية ذات سحرٍ خالد لا تفقد شعبيتها على مدار السنوات. لهذا القميص قصة مميزة تأخذنا في رحلةٍ إلى قلب العلامة الذي لا يكفّ عن سعيه نحو الكمال والتفرّد من خلال استخدام أفضل ما توصلت إليه الدار من معرفة وخبرة نتيجة أبحاثها المستمرة وتفانيها في ابتكار أزياء تجسد شغفها بالأناقة والعملية والراحة في آنٍ معاً.

في عام 1998 قررت Loro Piana التعبير عن رؤيتها الخاصة لما يجب أن يكون عليه القميص، والنتيجة كانت واحدة من أولى القطع التي تم ابتكارها وتنفيذها في بورغوسيسيا، ومنذ ذلك الحين، لم تفقد تلك القطعة ألقها أو نجاحها. الإلهام أتى من الـ»كاميسا» الأصلي (قميص باللاتينية) والذي كان أعلى بمرتبة من مجرد قطعة ملابس داخلية. كان القميص يُلبس تحت سترة أو صدرية ولم يكن يظهر منه سوى الياقة وإسورتي الكمين، إلا أن ذلك كان كافياً لتقدير مدى جودة القميص ودقة صنعه. ولهذا أرادت Loro Piana التركيز على الياقة وأساور الأكمام في البداية وتصميمها بحرفية عالية، وبهذا وضعت العلامة حجر الأساس لتصميم هذه التحفة الفنية.

تقاليد عريقة

الفصل الثاني في رواية الإبداع هذه كان العثور على مصدر إلهامٍ مميز، وقد أتى من تقاليد الخياطة العريقة في نابولي والتي اشتهرت بها المدينة في خمسينات القرن الماضي. كان الرجال الإيطاليون في تلك الحقبة مثالاً للأناقة بفضل إطلالتهم الراقية والمسترخية التي لم يجارِهم بها أحد. ومن هنا قررت Loro Piana أن قميص «أندريه» يجب أن يكون مستوحى من تلك الصفات، مع إضفاء لمساتها الواثقة إليه ليتفرّد عن غيره من القطع. إذ أرادت لذلك القميص أن يلعب دور البطولة في الإطلالة، لا أن يكون مجرّد قطعةٍ مكمّلة. ولكن فوق كل شيء، أرادت له أن يكون قميصاً متعدد الأوجه: غير رسمي وفي منتهى الرقي معاً، ومريحاً لدرجةٍ يمكن ارتداؤه من النهار إلى المساء بياقةٍ مفتوحة أو مزرّرة.

تصميم ذكي

ولهذا السبب، كان من الضروري تصميم الياقة من دون الشريط القاسي (شريط قماشي تُخاط الياقة حوله). وتم تحقيق ذلك باستخدام قطع قماشية عريضة مطويّة فوق قماش الجزء الأمامي من الياقة، وهكذا تصبح الياقة مستقيمة ومفتوحة بكل أناقة من دون أن تفقد شكلها المتماسك مما يجعلها مثاليةً أيضاً للتنسيق مع ربطة عنق. أما أساور الأكمام فتأتي بتصميمٍ مستدير وتتزين بأزرار مزدوجة من عرق اللؤلؤ الأسترالي لتمتدّ الأكمام بالطريقة الصحيحة وتتيح للرجل ارتداء ساعة اليد فوق أساور القميص بكل راحة. وينتهي هذا التصميم الذكي بحبستين صغيرتين على جانبي الظهر لضمان حرية الحركة. كل تلك الصفات المميزة تجعل من «أندريه» الخيار البديهي للمناسبات غير الرسمية أو النشاطات في الهواء الطلق كرحلةٍ على متن القارب أو سباق قواربٍ مع الأصدقاء وسط مياه البحر الأبيض المتوسط.

خيار النساء

وهكذا، نجح قميص «أندريه» منذ أواخر تسعينات القرن الماضي في حجز مكانةٍ استثنائيةٍ له في إطلالة أرقى رجال العالم وزبائن Loro Piana المرموقين، وأصبح الخيار الأول لإطلالة أوقات الفراغ المسترخية، وذلك لسهولة تنسيقه تحت الكنزات الصوفية أو السترات الكاجوال أو حتى لارتدائه وحده. وسرعان ما وجد قميص «أندريه» طريقه إلى قلوب السيدات اللواتي أحببن قصّته المينيمالية البسيطة. واليوم، لا يزال قميص أندريه، خامةً تلو الأخرى، وعاماً بعد عام، يحقق نجاحاً منقطع النظير، ولا تزال Loro Piana تدخل لمساتها العصرية إليه ليبقى مسايراً للزمن ولصيف 2020! لا شك في أنه بات أيقونةً من أيقونات العلامة، ورمزاً لسرّها في ابتكار قطعٍ خالدة لا تفقد بريقها مهما امتد الزمن.

Tagged under: