الهبّات الساخنة تبعد سرطان الثدي

زهرة الخليج  |   1 فبراير 2011

قال باحثون أميركيون إن النساء اللواتي يعانين من الهبات الساخنة وغيرها من أعراض سن اليأس، قد يكنّ أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي.


وقال باحثون في مركز "هاتشيستون" لعلوم الصحة العامة في الولايات المتحدة، إن الهرمونات مثل الاستروجين والبروجيسترون تلعب دوراً مهماً في تطوير غالبية أنواع سرطان الثدي، وتخفيضها قد يكون له أثر في تكرار وحدة أعراض سن اليأس. ووجد الباحثون أنّ النساء اللواتي عانين من الهبات الساخنة التي توقظهن ليلاً، كان خطر إصابتهن بسرطان الثدي قليلاً. وقد شملت الدراسة أكثر من ألف امرأة، وقد انخفضت نسبة الإصابة بسرطان الثدي عند من عانين من هبات ساخنة بستين في المئة.