أين عمرو دياب؟

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 فبراير 2011

أين عمرو دياب؟ سؤال يوجّهه محبّوه قبل معارضيه عبر الصفحات المختلفة على "فايسبوك" حتى بعد انتهاء ثورة شباب 25 يناير. ما زال "الهضبة" يلتزم الصمت وسط كل الاتهامات والنداءات التي توجَّه له للخروج عن صمته.
وقد أثار صمت دياب علامات استفهام عديدة كونه يصر عليه حتى الآن وسط انقسام الفنانين بين مؤيد ومعارض للثورة. إلا أنّه لم يطل بأي تصريح مؤيد أو معارض. مما جعل عدداً من محبيه ينقلبون ضده، ويعلنون مقاطعته له بعدما طالبه عدد من عشاقه بالخروج عن صمته، ولو بالغناء. إذ طالبه عدد منه بالغناء للشهداء.


واللافت أنّ دياب يتعرض للهجوم هذه المرة من عشّاقه بعدما ظلوا يطلبون منه مساندتهم في تلك التظاهرات. حتى بعد انتهاء الثورة، ظن عدد كبير منهم أن عمرو سيخرج عن صمته سواء بالكلام أو بالغناء، لكنه خيب آمال محبيه كونه لم يخرج حتى ليقدم التعازي لأهالي الشهداء. وهو الأمر الذي جعل بعضهم يعتبره من معارضي تلك الثورة، سيما أنّه قدم أغنية "واحد مننا" للرئيس المصري السابق حسني مبارك.
ووسط هذا الكم من الهجوم عليه، ارتفعت أصوات أخرى تدافع عنه، وتؤكد أنه يحضر لمفاجأة كبرى لشباب 25 يناير. إذ يتردد أنه سيقيم حفلة كبرى في ميدان التحرير على غرار الحفلة التي يقدّمها محمد منير. مما جعل عدداً كبيراً من الغاضبين يقولون بأنهم لن يحضروا الحفلة ودعوا لمقاطعته منذ الآن.


والطريف أنّ عدداً آخر من محبّيه ناشده الخروج عن صمته بإحدى أغنياته التي تقول كلماتها "لو كان يرضيك تفضل كده قدامي خلاص خليك لو كان يرضيك تهون عليك أحلامي متهون عليك عايز تسيب صورتك كده سيبها وتعالى على نفسك وعذبها سأبأى قولي اللي أنت فيه... ده نهايته إيه حرام عليك".
والسؤال الذي يفرض نفسه الآن: هل يستجيب عمرو دياب لتلك الأصوات ويخرج عن صمته ليبرر موقفه؟ أم يظل صامتاً؟

 

المزيد على أنا زهرة:
طرق طبيعية لتصغير مسامات البشرة
تعرفي على مكياج MAC لربيع وصيف 2011
5 أسرار جمال جديدة
نانسي عجرم.. وإطلالة بسيطة دائماً
جميلات بقصات شقيّة